“ثريا” ترفع شكوى ضد صحيفة “ليبراسيون” الفرنسية

بعد تداول صورها عبر منصات التواصل الاجتماعي، وتحريف كلامها، قررت ثريا صاحبة أشهر صورة في الزلزال الذي ضرب العديد من المناطق المغربية، رفع شكاية ضد الجريدة الفرنسية “ليبراسيون”.

وكلفت ثريا كلمن Robin Binsard محامي بهيئة باريس والأستاذ مراد العجوطي محامي بهيئة الدار البيضاء من أجل تمثيلها أمام المحاكم الفرنسية ومباشرة المساطر القانونية.

وكانت الجريدة اليومية الفرنسية ليبراسيون” نشرت على صفحتها الأولى صورة  لـ”ثريا”، وهي في حالة صدمة نفسية  بسبب انهيار منزلها.

وحملت الصفحة الأولى العنوان التالي: “ساعدونا، نحن نموت في صمت”، وقد وردت هذه الجملة بين علامتي اقتباس، مما يوحي بأن السيد ثريا هي التي نطقت بها، فيما أظهر  مقطع فيديو نُشر مؤخرًا، يؤكد أن السيدة كانت تصرخ بكلمة “عاش الملك” وقت التقاط الصورة.

وبهذا الخصوص، قال مراد العجوطي محامي بهيئة الدار البيضاء، إن التصريحات المنسوبة للسيدة، أثرت على سمعتها وصورتها وأن الجريدة المذكورة قامت باستغلالها في إطار تصفية حسابات سياسية وأوحت من خلال الكلام المنسوب إليها أنها تعارض القرار الذي اتخذته المملكة المغربية برفض المساعدات المقدمة من فرنسا بعد فاجعة الزلزال.

وأضاف المحامي، في تصريح لـ”سيت أنفو”، أن هذه الوقائع تشكل انتهاكا لحق الصورة الخاصة بالسيدة بالمعنى المقصود في المادة 9 من القانون المدني الفرنسي، حيث تم استخدام صورتها دون استشارتها أو موافقتها.

وأكد المتحدث نفسه، هذه الوقائع تشكل جريمة بث أو توزيع تركيبة مكونة من أقوال شخص وصورته وبث وتوزيع ادعاءات أو وقائع كاذبة بهدف المس بسمعة الأشخاص والتشهير بهم والتي يعاقب عليها بالمادة 226-8 من قانون الجنائي الفرنسي بالسجن لمدة سنة واحدة وغرامة قدرها 15000 يورو.

وتابع المحامي، أنه في هذه الحالة لم يتم احترام كرامة السيدة توريا، ولا أخلاقيات الصحافة، ولا سيما القواعد الأخلاقية عند تغطية الكوارث الطبيعية، وكذلك مبادئ القانون الدولي الإنساني. وأن الأمر يتعلق باستغلال تجاري لا أخلاقي لحقوق صورتها.



بلاغ جديد وهام لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى