تحذيرات من مواد غذائية مجهولة المصدر تغزو الأسواق ومطالب للداخلية بتشديد المراقبة

حذر فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب من خطر اننشار منتجات غذائية ومواد استهلاكية مجهولة المصدر والمكونات في السوق المغربية، وهو ما يشكل خطرا على صحة وسلامة المستهلكين، وطالب الفريق عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية بتشددي امراقبة على هذا النوع من المنتوجات والمواد المجهولة.

وكشفت نادية تهامي، عضو فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب في سؤال وجهته إلى وزير الداخلية، أنه يثار بحدة الانتشار الواسع للمحلات التجارية على الصعيد الوطني والتي تتاجر في مختلف المواد الاستهلاكية المخفضة السعر، من مواد تجميل، وتنظيف، ومصبرات سمك، ومعلبات الخضر المجهولة المصدر والمكونات.

وأوضحت النائبة عضو لجنة القطاعات الاجتماعية أن المصالح الأمنية بجهة فاس-مكناس قادت عملياتها التي أسفرت عن توقيف أشخاص يشتبه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في تزييف علامات تجارية واستعمالها في تعليب سلع استهلاكية، ومنتجات مجهولة المصدر، فضلا عن تخزينها في ظروف تنعدم فيها شروط الصحة العامة.

وأضافت أنه بالنظر للإقبال الواسع من طرف المستهلك على المحلات التجارية ذات السعر المخفض، خصوصا بالأحياء الشعبية، فإن ضمان الصحة العامة وتأمين شروط حماية المواطنات والمواطنين من هذه المنتجات، تتطلب اتخاذ تدابير وقائية قبل ولوجها للأسواق، وكذا تحريك لجان المراقبة الصحية الدورية لنقاط ومحلات بيعها وتسويقها.

ونتيجة لكل هذه الاختلالات التي تتهدد صحة المستهلك المغربي وسلامته، طالب البرلمانية عن المعارضة من عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية بضرورة التحرك واتخاذ الإجراءات لتحريك آليات ضمان السلامة الصحية وحماية المستهلك، وكذا التدابير الهادفة إلى توعية وتحسيس المواطنات والمواطنين بتجنب اقتناء واستهلاك المواد والمنتجات المذكورة.

 



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى