بنموسى يكشف عدد البطولات الوطنية المبرمجة في الرياضات الأكثر ممارسة بالمدارس

أفاد وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، اليوم الاثنين، بأنه تمت، خلال الموسم الدراسي الحالي، برمجة 42 بطولة وطنية في الرياضات الأكثر ممارسة في المؤسسات التعليمية.

وأضاف بنموسى ،في معرض رده على سؤال شفوي حول “دعم الرياضة المدرسية ” تقدم به فريق التجمع الوطني للأحرار بمجلس النواب، أن الوزارة تحرص على تشجيع ممارسة الأنشطة الرياضية داخل الفضاءات الرياضية المتواجدة، وتحفيز الجمعيات الرياضية، ومنح التربية البدنية والرياضية مكانة بارزة في البرامج الدراسية.

وفي هذا الإطار، يشير الوزير، وتنزيلا لمقتضيات القانون الإطار رقم 51.17، عملت الوزارة على تحديد المحاور الكبرى للاستراتيجية الرامية إلى الرقي بهذا المجال من خلال تفعيل أدوار الجمعية الرياضية المدرسية وتعميم إحداثها على مستوى كل مؤسسة تعليمية عمومية أو خصوصية، مسجلا أن الجمعية الرياضية تعتبر النواة التنظيمية والقانونية لممارسة حصص وأنشطة الرياضة المدرسية في إطار رياضة للجميع ورياضة النخبة.

كما تم، يتابع الوزير، إرساء مسارات ومسالك “رياضة ودراسة” يخص النخبة الرياضية المدرسية، حيث وصل عدد المؤسسات المحتضنة لمسارات رياضة ودراسة إلى 44 مؤسسة، فضلا عن إحداث المراكز الرياضية بمؤسسات التعليم الثانوي الإعدادي بالوسطين الحضري والقروي والتي تفتح في وجه تلميذات وتلاميذ مؤسسات التعليم الابتدائي .

وأوضح أن هذه المراكز تهدف إلى تمكين التلاميذ من الاستفادة من حصص مؤطرة لمادة التربية البدنية والرياضية، حيث بلغ عدد هذه المراكز 160 مركزا يستفيد منها حوالي 37 ألف تلميذة وتلميذا خلال الموسم الدراسي الحالي.

وفي سؤال شفوي آخر حول “استراتيجية الحكومة للنهوض بالقطاع الرياضي” تقدم به الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، أكد بنموسى على أن الوزارة تضع من بين أولوياتها الكبرى دعم الرياضة والارتقاء بها باعتبارها حاضنة أساسية للقيم، وتساعد على الإدماج الاجتماعي، وتحافظ على صحة المواطنات والمواطنين، كما تلعب دورا استثنائيا في إشعاع البلاد على المستوى الجهوي والقاري والعالمي.

وسجل أن الوزارة تعمل على تنزيل مضامين التصريح الحكومي من خلال التركيز على ثلاثة محاور أساسية تتعلق بتوسيع الممارسة الرياضية القاعدية والرياضة للجميع بتعاون مع الجماعات الترابية، وذلك عبر توسيع شبكة ملاعب القرب من خلال تجهيز الملاعب الناقصة التجهيز وضمان تنشيطها، والإعتماد على الجمعيات الرياضية المحلية قصد تفعيل التجهيزات الرياضية للقرب.

كما تعمل الوزارة، يتابع بنموسى، على تعزيز الرياضة المدرسية عبر توسيع قاعدة ممارسة الرياضة البدنية داخل المؤسسات التعليمية، ودعم الجمعيات الرياضية المدرسية وتحفيزها، وتقوية مسالك رياضة ودراسة في كل جهات المملكة، فضلا عن إيلاء عناية كبيرة لرياضة النخبة، وذلك من خلال وضع معايير لترتيب وتصنيف ومواكبة الجامعات الرياضية، واستكمال الورش المؤسساتي القاضي بالمصادقة على الأنظمة الأساسية للجامعات الرياضية، إلى جانب دعم المشاركة في التظاهرات الرياضية الوطنية والدولية، وتعبئة الموارد المالية .


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى