بنموسى: المغرب ملتزم بالنهوض بالرياضة المدرسية حتى تضطلع بدورها كاملا

أكد وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، اليوم الأحد بفاس، أن المغرب ملتزم بالنهوض بالرياضة المدرسية الافريقية حتى تضطلع بدورها كاملا كرافعة لقيم الأخوة والاحترام المتبادل.

وقال بنموسى خلال أشغال الجمعية العامة للفدرالية الافريقية للرياضة المدرسية، المنعقدة من 18 الى 20 مارس، إن المغرب يولي، في إطار سياسته الافريقية، أهمية خاصة للرياضة المدرسية التي تمثل محورا للتعاون والشراكة بين بلدان القارة، يعزز غرس قيم الاحترام والمواطنة البناءة والتعايش في أوساط الشباب.

وأضاف أن آفاق تطوير الرياضة المدرسية بافريقيا كبيرة ويمكن أن تساعد في الارتقاء بالشباب من خلال انعكاساتها الايجابية على مسار الادماج الاجتماعي مسجلا أنه بفضل الشراكات في مجال التكوين والمواكبة، يمكن تحرير الطاقات واكتشاف المواهب والمساهمة في اشعاع القارة.

وبعد أن نوه بالنجاحات التي حققتها الرياضة الافريقية على مستوى تنظيم كبريات التظاهرات على الصعيدين الاقليمي والعالمي، أبرز بنموسى أن هذه المكتسبات تحث على مزيد من التعاون حتى تصبح الرياضة الافريقية قاطرة لتربية ذات جودة ولتمدرس أفضل، ومشتلا لمواهب المستقبل.

ومن جهته، أكد رئيس الفدرالية الدولية للرياضة المدرسية، لوران بيترينكا، أن المغرب أصبح خلال السنوات الأخيرة رائدا في مجالات الاقتصاد والتربية والدبلوماسية مبرزا أهمية الرياضة في الارتقاء بقدرات الشباب والحفاظ على صحتهم.

وقال ان المغرب أرض استقبال للتظاهرات الرياضية مشيرا الى الجهود المبذولة من قبل المغرب من أجل النهوض بالرياضة المدرسية.

وفي كلمته، اعتبر رئيس الجامعة المغربية للرياضة المدرسية، يوسف بلقاسمي، أن اللقاء مناسبة للتأكيد على الإرادة المشتركة للعمل الجماعي وبشكل منسق من أجل النهوض بالرياضة المدرسية في القارة الافريقية حيث يشكل الشباب قوة لا غنى عنها من أجل التنمية المستدامة.

وأضاف أن الأمل معقود على اعتماد توجهات وأولويات تروم الارتقاء بالرياضة المدرسية واعطائها دفعة جديدة بعد سنتين من الجائحة، في أفق تحقيق أهدافها التربوية والصحية والاجتماعية.

وانكبت أشغال الجمعية العمومية للفدرالية الافريقية للرياضة المدرسية، التي تميزت بمشاركة 36 بلدا، فضلا عن ممثلي وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ومؤتمر وزراء الشباب والرياضة للفرنكوفونية، على دراسة واعتماد التقارير السنوية للمناطق وللفدرالية، والمصادقة على مخطط العمل برسم 2023- 2022.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى