بعد مرور سنة.. الحمض النووي يكشف هوية مغربي ضمن الجثث المتحللة داخل حاوية بالباراغواي

بعد مرور سنة على واقعة العثور على 7 جثث متحللة، داخل حاوية قادمة من صربيا، استطاعت النيابة العامة بالبرغواي، الكشف عن هوية الجثث، وذلك بالاستعانة بالحمض النووي.

وحسب ما تناقلته الصحف الأجنبية، فإنه تم تحديد هوية بعض المهاجرين الذين تم العثور عليهم داخل الحاوية وهم في وضعية مزرية، بسبب المدة التي قضوها داخل هذه الحاوية.

وأكد المصدر نفسه، أن من بين الضحايا 4 جزائريين ومغربي واحد فقط، عكس ما تم الترويج له أنذاك، بوجود 3 مغاربة.

وأضاف المصدر ذاته، أن السلطات في البرغواي قامت بإبلاغ القنصلية المغربية والجزائرية من أجل إصدار شهادات الوفاة والمضي قدما في تسليم رفات الضحايا إلى عائلاتهم.

وتجدر الإشارة أن شرطة الباراغواي عثرت على 7 جثث داخل إحدى الحاويات القادمة من صربيا، حيث تم العثور على الجثث في العاصمة أسونسيون بإحدى حمولات الأسمدة ابتاعتها شركة زراعية.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى