بعد تسليمه لـ”البسيج”.. قاضي التحقيق يتخذ قرارا في حق “سفاح تزنيت”

قرّر قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالرباط، مساء اليوم الأربعاء، إيداع مرتكب جريمتين في حق سائحتين أجنبيتين بتيزنيت وأكادير مستشفى الرازي للأمراض العقلية والنفسية بسلا.

وكانت مصالح الشرطة القضائية بأكادير قد سلّمت الموقوف البالغ من العمر 31 سنة على خلفية ارتكابه للجريمتين، للمكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، قصد تعميق البحث معه في النازلتين.

وذكر بلاغ سابق للمديرية العامة للأمن الوطني أن المشتبه فيه كان قد رصدته كاميرا محل تجاري بالسوق البلدي بتزنيت وهو يعرض مواطنة أجنبية لاعتداء جسدي مفضي للموت بواسطة السلاح الأبيض، قبل أن يلوذ بالفرار ويتم توقيفه بمدينة أكادير بعدما حاول ارتكاب اعتداءات جسدية في حق زبائن مقهى بالشريط الساحلي، من بينهم ضحية من جنسية بلجيكية تم نقلها إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية.

وأضاف المصدر ذاته أن إجراءات التحقق من الهوية والتنقيط بقواعد البيانات الأمنية ومراجعة السجلات الطبية قد كشفت أن المشتبه فيه سبق إيداعه بجناح الأمراض العقلية بمستشفى الحسن الأول بتزنيت، لمدة شهر ابتداءا من تاريخ 25 شتنبر إلى غاية 25 أكتوبر 2021، وذلك بموجب أمر تسخير صادر عن السلطة المحلية.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى