بعد الضجة.. مصدر يكشف نتيجة الخبرة الطبية الخاصة بطفلة القنيطرة 

كشف مصدر مطلع لـ “سيت أنفو”، أن الطفلة فاطمة الزهراء التي تعرضت لعملية اختطاف من داخل محل تجاري بحي العلامة بالقنيطرة، ليلة أول أمس الخميس، لم تتعرض لأي اعتداء جنسي.

وأوضح المصدر نفسه، أن الخبرة الطبية التي أجريت للطفلة مباشرة بعد العثور عليها داخل حافلة للنقل العمومي، أكدت أنها لم تتعرض لأي اعتداء جنسي، وهو ما يدل على أن المتهم كان يشعر بالارتباك بعد افتضاح أمره بمواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت ساكنة مدينة القنيطرة والمصالح الأمنية وعناصر الدرك الملكي، والقوات المساعدة، قد خرجت للبحث عن الطفلة المختفية بجميع الأحياء والشوارع المتواجدة بالمدينة، ما أثار ضجة كبرى على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي، الأمر الذي جعل المتهم يشعر بالخوف والارتباك.

وأسفرت الأبحاث والتحريات، التي باشرتها المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة القنيطرة، مدعومة بالخبرات التقنية وعمليات التشخيص البصري، عن تحديد الهوية الكاملة للشخص المشتبه في تورطه في اختطاف طفلة قاصر تبلغ من العمر خمس سنوات، والتي تم العثور عليها صباح اليوم في وضعية صحية سليمة.

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن عملية استغلال المعطيات التعريفية للمشتبه فيه، البالغ من العمر 37 سنة، مكنت من تحديد مكان تواجده في قارب للصيد البحري يعمل على متنه، والذي كان قد غادر الميناء ويتواجد في عرض البحر، وهو ما استدعى التنسيق مع الدرك البحري من أجل توقيف المشتبه فيه خلال فترة إبحاره.

وأضاف المصدر ذاته أن عملية تنقيط المشتبه فيه بقاعدة بيانات الأمن الوطني، أوضحت أنه من ذوي السوابق القضائية العديدة في قضايا السرقة والضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض والسكر العلني البين والهجرة غير المشروعة.

وقد تم إيداع المشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث القضائي، الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد خلفيات ودوافع اختطافه للفتاة القاصر، وكذا الكشف عن جميع ظروف وملابسات ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.


أرسين فينغر عن مواجهة المغرب لإسبانيا: “لا أطيق لأرى كيف سيؤدي”





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى