برلماني ينتقد صرف الأموال على المهرجانات بالقرى في ظل الأزمة

انتقد محمد الحافظ، النائب البرلماني عن الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، إقدام بعض الجماعات الترابية بالعالم القروي على تنظيم المهرجانات في ظل الظرفية الاستثنائية التي يعيشها المغرب.

وقال البرلماني في سؤال كتابي موجه لوزير الداخلية، إن الساكنة القروية تجد نفسها أمام مظاهر مستفزة ولا تعكس الواقع الملموس، عندما يتم تنظيم مهرجانات تكلف الجماعات الترابية والجهات المشاركة الأموال.

وشدد الحافظ على أن هذه الأموال يفترض أن ترصد للتخفيف من الأزمة الاجتماعية التي تعاني منها الساكنة، من حيث الدعم والتشغيل، وغيرها من التدابير الكفيلة بتجاوز الصعوبات التي تعرفها لمواجهة متطلبات الحياة اليومية، متسائلا عن الإجراءات المتخذة لمعالجة هذه الوضعية في إطار ترشيد النفقات ودعم الساكنة.

وأكد البرلماني على أن هذه المهرجانات يتم تنظيمها في الوقت الذي تجتاز فيه البلاد ظرفية استثنائية، بأبعادها الاقتصادية والاجتماعية، نتيجة استمرار تداعيات جائحة كورونا، ومخلفات الجفاف، وآثار الارتفاع المهول في أسعار المواد الأساسية على القدرة الشرائية للمواطنين، ومستوى معيشتهم، خاصة بالنسبة للعالم القروي.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى