انتشر في دولة أوروبية.. اكتشاف نوع جديد من فيروس الإيدز أشدّ ضراوة

توصّل باحثون إلى أن نوعًا من فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) قابل للانتقال ومدمّر للغاية ينتشر في هولندا منذ عقود، وفقًا لدراسة حديثة نُشِرت بمجلة ساينس وأبرزتها مجلة نيتشر العلمية.

وأشارت تحاليل أكثر من 100 شخص مصاب بالفيروس إلى أن المتغير يزيد من عدد الجزيئات الفيروسية في الدم، مما يجعله أكثر تعرّضًا لنقل الفيروس.

ويبدو أن المتغير يؤدي أيضًا إلى انخفاض في الخلايا المناعية (خلايا CD4 T)، مما يعرض الأشخاص لخطر الإصابة بمرض الإيدز بسرعة أكبر بكثير من أولئك المصابين بنسخ أخرى من فيروس الإيدز.

ويرى خبراء أن ظهور نسخة أكثر ضراوة من فيروس نقص المناعة البشرية هو “سبب للبقاء متيقظين” ، لكنه ليس أزمة صحية عامة، لأن الطفرات الموجودة في المتغير الجديد لا تجعله مقاومًا لأدوية فيروس نقص المناعة البشرية الحالية، كما يقول جويل ويرثيم عالم الأحياء التطورية والأوبئة الجزيئية بجامعة كاليفورنيا.

غير أن نتائج الدراسة بمثابة تذكير أيضًا بأن الفيروسات لا تتطور دائمًا لتصبح أقل ضراوة بمرور الوقت بحسب علماء.

سلالة سريعة الانتشار

يعد فيروس نقص المناعة البشرية أحد أسرع الفيروسات تحوّرًا على الإطلاق، إذ تختلف تحورات الفيروس من شخص لآخر وأحيانًا داخل فرد واحد.

وبالمقارنة مع الأشخاص المصابين بسلالات أخرى من فيروس الإيدز، فإن المصابين بالمتغير الذي اكتشف حديثًا أظهرت التحاليل أن لديهم ما يصل إلى 5.5 أضعاف من الفيروس في دمائهم، كما تضاءلت خلايا CD4 T المناعية بمعدل الضعف تقريبًا.

ويعد انخفاض خلايا CD4 T، التي تساعد على تنسيق استجابة الجسم المناعية للعدوى، علامة منبهة على أن فيروس الإيدز قد أضر بجهاز المناعة بالفعل.

وقدر الباحثون أن الفيروس الجديد من دون علاج، مما يعني أن الأشخاص المصابين بهذا النوع سيصابون بمرض الإيدز في غضون سنتين أو ثلاث سنوات بعد التشخيص، مقارنة بستّ أو سبع سنوات للمصابين بسلالات أخرى من فيروس الإيدز.

وباستخدام تسلسل الجينوم، تتبع الباحثون العلاقات التطورية بين متغيرات فيروس الإيدز المختلفة لتحديد مدى سرعة انتشار الفيروس. وتشارك المصابون بالمتغير المكتشف حديثًا نسخًا وثيقة الصلة من الفيروس، مما يشير إلى أن البديل ينتقل من شخص لآخر بسرعة، كما يقول المؤلف الرئيسي للدراسة كريس وايمانت، عالم الأوبئة التطورية بجامعة أكسفورد بالمملكة المتحدة.

وقدّر وايمانت وزملاؤه أن المتغير نشأ في تسعينيات القرن الماضي في هولندا وانتشر بسرعة خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وقال وايمانت إن تداوله آخذ في الانخفاض منذ حوالي عام 2010، وربما يكون ذلك نتيجة لجهود البلاد للحد من انتقال فيروس نقص المناعة البشرية.

وعُثر على شخصين لديهما المتغير في بلدين آخرين، أحدهما في سويسرا والآخر في بلجيكا، ولم يُعثَر على أي حالات في أماكن أخرى حتى الآن.

من جانبها قالت ميغ دوهرتي مديرة البرامج العالمية لفيروس نقص المناعة البشرية في منظمة الصحة العالمية في جنيف “لسنا قلقين للغاية بشأن هذا المتحور الجديد”، مؤكدة أن النتائج التي توصل إليها الفريق تؤكد الحاجة إلى التأهّب للوباءات والاستعداد الدائم لاكتشاف النسخ الجديدة من مسببات الأمراض.

كما تسلط الدراسة الضوء أيضًا على أهمية خدمات فحص وعلاج فيروس الإيدز على نطاق واسع؛ إذ يقول الدكتور سالم عبد الكريم مدير مركز برنامج أبحاث الإيدز في جنوب أفريقيا إنه “من المهم تحديد الأشخاص المصابين بسرعة وبدء العلاج مبكرًا، لأن العلاجات تعمل بشكل جيد حتى مع هذا المتحور”.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى