انتحار طبيب شاب بمستشفى في البيضاء يخلف موجة غضب لدى زملائه

ما زال خبر إقدام طبيب مقيم بمصلحة جراحة المسالك البولية بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد بمدينة الدار البيضاء، على الانتحار في ظروف غامضة، يثير ردود فعل غاضبة.

وعبرت اللجنة الوطنية لطلبة الطب وطب الأسنان والصيدلة بالمغرب، عن أسفها الشديد على “الوضع الصعب الذي كان يعيشه الراحل خلال تكوينه وكذا ظروف وملابسات وفاته”، مؤكدة تضامنها “الغير مشروط ودعمنا الموصول لعائلة الفقيد في كل ما يزعمون تبنيه في هذا السياق”.

واستنكرت اللجنة كل “فعل وأسلوب مشين من شأنه الضغط النفسي، والإكراه البدني للطلبة والأطباء خلال تكوينهم، وكل أشكال التعسف والابتزاز داخل وخارج أماكن العمل والتي تؤدي إلى نتائج لا تحمد عقباها، إذ لا تمت بأي صلة لجوهر المستشفى الجامعي والكلية العموميين بالمغرب، إذ يجب أن تكون وتظل مراكز العلم والرقي والإنسانية”.

وعبرت عن عزمها مواصلة العمل مع جميع الشركاء من أجل توفير بيئة مهنية سليمة وإنسانية للطلبة الأطباء ووضع آليات فعلية للتواصل معهم ودعمهم خلال تكوينهم.

وأكد الأطباء على استعدادها التام لخوض جميع الأشكال النضالية والتصعيدية إلى أبعد المستويات من أجل الدفاع عن كرامة، وصحة وحقوق الطالب والطبيب.


من إسبانيا.. زياش يرد على وحيد خاليلوزيتش



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى