المحكمة ترفض السراح المؤقت للناصري وبعيوي

رفضت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء طلبات السراح المؤقت التي تقدم بها دفاع المتابعين في ما بات يعرف إعلاميا بقضية بـ « إسكوبار الصحراء » والتي يتابع فيها شخصيات من بينها رئيس نادي الوداد الرياضي السابق، سعيد الناصري وعبد النبي بعيوي، رئيس مجلس جهة الشرق، إلى جانب متهمين آخرين.

وكانت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، قررت أول أمس الخميس، تأجيل النظر في قضية “إسكوبار الصحراء” الذي يتابع فيها كل من سعيد الناصري، رئيس نادي الوداد البيضاوي، وعبد النبي بعيوي، رئيس جهة الشرق، إلى غاية 27 يونيو الجاري.

وحضر إلى المحكمة كل من سعيد الناصري، رئيس نادي الوداد البيضاوي سابقا، وعبد النبي بعيوي رئيس جهة الشرق، وباقي المتهمين.

وعرفت الجلسة التي يتابع فيها سعيد الناصيري ومن معه، حضورا مكثفا لرجال الأمن، والمحامين، وعائلات المتهمين.

ويواجه سعيد الناصري، إلى جانب بعيوي تهما ثقيلة تتعلق بـ”التزوير في محرر رسمي باصطناع اتفاقات واستعمالها، والمشاركة في اتفاقات قصد مسك المخدرات والاتجار فيها، النصب ومحاولة النصب، استغلال النفوذ، حمل الغير على الإدلاء بتصريحات وإقرارات كاذبة عن طريق التهديد، إخفاء أشياء متحصلة من جنحة، وتزوير شيكات واستعمالها، ومباشرة عمل تحكمي ماس بالحرية الشخصية والفردية قصد إرضاء أهواء شخصية”.


قرار محكمة الاستئناف في قضية “مومو”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى