الدارالبيضاء.. الأغلبية بمقاطعة عين السبع توجه اتهامات “ثقيلة” للرئيس

حمل منتخبون في صفوف الأغلبية بمجلس مقاطعة عين السبع بالدار البيضاء، رئيس المقاطعة المسؤولية الأولى في “حالة الاحتقان والغليان التي تمر بها المقاطعة”، متهمة غياه بـ”العجز عن تدبير أغلبيته بسبب تعنته واستباحته التدخل في جميع التفويضات مع نشر الإشاعات والدسائس المغرضة.”

وأعلنت هذه الأحزاب عن مقاطعة دورة يناير لمقاطعة عين السبع “كمحطة أولى من النضال، أمام تعنت الرئيس، وعدم تقبله ارتسامات وانتقادات مكونات الأغلبية”.

واتهمت الأحزاب المشاركة في تكوين الأغلبية المسيرة ضمن بلاغ توصل “سيت أنفو” به اليوم الثلاثاء، رئيس المقاطعة بـ”استباحة القوانين وإصدار أوامر للموظفين والأعوان والمستشارين من غير النواب للتدخل في التفويضات الممنوحة لأعضاء المكتب ضد في مقتضيات القانون التنظيمي 14/113″.

وعدد المصدر ذاته أسباب الاحتقان بالمقاطعة منها، “التأخر الكبير في اخراج برنامج عمل المقاطعة. عدم تفعيل دور مكتب المجلس وآليات المجلس في تنزيل “استراتيجية المقاطعة، والشفافية في التدبير المالي للمقاطعة، مقابل الفساد المالي، وعدم احترام جدولة البرامج المصادق عليها في اللجان والدورات. مقابل أخرى يتم تنزيلها دون برمجة مسبقة، وانجاز انشطة وتدابير ليست من اختصاصات المقاطعة، إضافة إلى انعدام رؤيا واضحة، وأعمال ترقى إلى تطلعات الساكنة وتستجيب لحاجياتها الضرورية وللمصلحة العامة”.

وشددت الأحزاب السالفة الذكر على أن  “دستور المملكة المغربية أقر ترسيخ قيام الديمقراطية التشاركية وجعلها الأساس لكل السياسات العمومية عبر إشراك المنتخبين والمواطنين والجمعيات في التسيير والتدبير وتمكينهم من المعلومات ووضعها رهن إشارتهم وهو ما نصت عليه مذكرة وزير الداخلية بتاريخ 4 اكتوبر2021، لكن رئيس مقاطعة عين السبع ضرب كل ذلك عرض الحائط وهمش باقي مكونات المجلس، ما عجل بانفراط سبحة الاغلبية وتشتتها”.


موعد الإعلان عن نتائج الباكالوريا وتاريخ الدورة الاستدراكية

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى