الجديدة.. نقابة تستنكر بشدة توالي الاعتداءات على الأطر التربوية والإدارية

عبّر المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم بالجديدة (الاتحاد المغربي للشغل)، عن استنكاره وإدانته بشدة الاعتداءات الشنيعة التي باتت الشغيلة التعليمية ضحية لها وهي تؤدي واجبها المهني، مشيرا إلى أن مسلسل الاعتداء يتوالى على الأطر التربوية والإدارية العاملة بمدرسة طه حسين حيث باتت المؤسسة بؤرة للعنف المدرسي ومسرحا للاعتداء على نساء ورجال التعليم.

وأوضحت الجامعة الوطنية للتعليم في بيان لها، توصل “سيت أنفو” بنسخة منه، أن مدرسة طه حسين  بالجديدة، شهدت يوم السبت الماضي، فصول اعتداء جديد  ضحيته الأستاذة (ر.ج)، مشيرة إلى أن عمة تلميذ  ولجت إلى المؤسسة وراحت  تتلفظ بكلمات نابية وقامت بتهديد الأستاذة  وتعريضها للخطر مما تسبب لها في انهيار عصبي، تطلب نقلها إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس.

وأعلنت النقابة التعليمية، عن تضامنها المطلق واللامشروط مع الأستاذة المعتدى عليها ومعها أساتذة وأطر مدرسة طه حسين، وكافة نساء ورجال التعليم ضحايا الاعتداءات بالإقليم.

وحملت الجامعة الوطنية للتعليم، المديرية الإقليمية بالجديدة مسؤولية هذه الاعتداءات، مطالبة إياها بتوفير الحماية، والظروف الملائمة للاشتغال داخل المؤسسات التعليمية.

واعتبرت كرامة نساء ورجال التعليم بالإقليم خطا أحمر، داعية الجهات الوصية على القطاع إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة، وترتيب الجزاءات القانونية لوضع حد لمثل هذه السلوكات الخطيرة التي أصبحت تهدد أمن وسلامة الشغيلة التعليمية.

ودعت إلى تنظيم وقفة احتجاجية، اليوم الأربعاء، أمام باب المؤسسة التعليمية تضامنا مع الأستاذة ونساء ورجال التعليم ضحايا الاعتداءات بالإقليم.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى