الجامعة الوطنية للكشفية تدين الاعتداء على أطفال بشاطئ الجديدة وتحذر

عبّرت الجامعة الوطنية للكشفية المغربية، عن مؤازرتها وتضامنها مع كل الأطفال ضحايا الاعتداء الجنسي بشاطئ مدينة الجديدة.

وأدانت الجامعة في بيان لها، اطلع عليه “سيت أنفو” هذا السلوك الإجرامي، داعية كافة المؤسسات الحكومية وغير الحكومية ذات الصلة بمجال الطفولة إلى المزيد من تضافر الجهود من أجل الحدّ من خطر الاعتداءات الجنسية على الأطفال.

ودعت كافة الآباء والأمهات إلى ضرورة التقصّي عن كل الأشخاص والمؤسسات التي يعهد إليهم رعاية الأطفال خارج مؤسسة الأسرة، واتخاذ كافة الاحتياطات الضرورية لتفادي وقوع أطفالهم ضحية اعتداء مماثل.

وأفادت أنها تابعت بأسف شديد واستياء عميق واقعة الاعتداء الجنسي على أطفال بشاطئ مدينة الجديدة، وهي الواقعة التي  تناولتها  العديد من المنابر الإعلامية الوطنية والتي نسب جزء منها هذا الاعتداء إلى مؤطر بالمخيمات الصيفية دون التحري والتأكّد من  ذلك، الشيء الذي خلّف سوء فهم بليغ لدى الرأي العام الوطني خصوصا آباء وأمهات الأطفال المشاركين في برنامج عطلة للجميع التي تنظّمه كل سنة وزارة الشباب والثقافة والتواصل تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، بشراكة مع الجامعة الوطنية للتخييم وتعاون مع العديد من القطاعات الحكومية والمدنية  التي لا تذّخر جهدا  في حماية الأطفال  وتوفير سبل راحتهم واستفادتهم من النظام التربوي الذي يوفره المخيم.

وأوضحت الجامعة الوطنية للكشفية المغربية، أنها منخرطة في العملية التخييمية منذ ثلاثينات القرن الماضي، عبر الجمعيات الكشفية المنضوية تحت لواءها بما توفره من أسلوب تربوي كشفي ذو مرجعية عالمية يجعل من حماية الأطفال أهم أولوياته في إطار برنامج “الحماية من الأذى”  والذي يروم  خلق بيئة آمنة للجميع ويدعم إنشاء علاقات صحية وسليمة بين القادة والكشافة مؤسسة على هدف ومبادئ وقانون الكشاف في استحضار تام لشرعة حقوق الطفل، وهو ما يمكّن القادة والكشافة وعلى حد سواء، من فهم ما يجب فعله للحفاظ على سلامتهم، و التصدّي لكل أشكال الاعتداء  والتنمّر والتبليغ عنها وفق إجراءات وتدابير معروفة ومعمول بها في جميع المخيمات واللقاءات الكشفية الوطنية والدولية.

وطمأنت الجامعة الوطنية للكشفية المغربية، أمهات وآباء الكشافة وكل الأطفال المشاركين في برنامج عطلة للجميع وجميع البرامج التربوية والتخييمية التي تنظمها بمناسبة صيف 2023.

وشدّدت على أنها تلتزم بانخراطها الدائم والمستمر في تحسيس الأطفال وتوعيتهم بالأخطار التي من الممكن أن يتعرّضوا لها وكيفية التعامل مع السلوكات المشبوهة وضرورة التبليغ عنها في كافة الأوساط الأسرية والمدرسية والجمعوية.

 


قرار محكمة الاستئناف في قضية “مومو”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى