البروفيسور الإبراهيمي يكشف 5 خطوات لمواجهة انتشار المتحور”أميكرون” بالمغرب

كشف البروفيسور عز الدين الإبراهيمي، عن خمس خطوات مهمة يجب التسريع بها لمواجهة انتشار المتحور الجديد “أميكرن” بالمغرب، خاصة بعد تسجيل أول اصابة به لدى مواطنة مغربية بالدار البيضاء.

وشدد مدير مختبر البيوتكنولوجيا الطبية بالرباط، اليوم الأحد، في تدوينة على حسابه الشخصي بـ”الفيسبوك”، على أهمية التسريع بأخذ الجرعة المعززة الوحيدة الكفيلة بمواجهة هذه السلالة، حيث أن “البروتوكول التلقيحي المعتمد في العالم هو جرعتين زائد جرعة معززة، وهو الكفيل بإعطاء حماية ناجعة ضد أوميكرون”.

وأشار الخبير، إلى أن كثير من الدول تقترح أخذ الجرعة المعززة بعد أربعة أشهر من الثانية مما يمكن من الرفع من نسبة التغطية بها، مستطردا بالقول أن هذه النسبة بالمغرب “لا تتجاوز7 في المائة من الساكنة والتي لن تمكن من تجنب أخطار هذه السلالة”.

وأكد المتحدث ذاته، على أهمية العمل عن بعد “كلما كانت هناك إمكانية”، مستغربا إصرار بعض الشركات على العمل الحضوري مما من شأنه أن “يسرع من انتشار الفيروس”.

وأوضح أنه “يمكن التفكير في تمديد العطلة البينية المدرسية بأسبوع آخر، حتى نربح بعض الوقت لتطوير رؤية واضحة للأمور والتقليل من تجمع ملايين التلاميذ والطلاب الذي حتما سيسرع بانتشار الفيروس”.

وقال الإبراهيمي: “في حالة أخذ أي قرار تشديدي يجب الأخذ بعين الاعتبار مبدأ تحفيز الملقحين لايمكن ورغم أنني أقر بحرية كل شخص في جسده لا يمكن أن نساوي بين أشخاص تطوعوا بذواتهم في نسيان للأنا و أشخاص لا يريدون أي مجازفة من أجل “نحن” و المصلحة العامة’.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى