اقتناء أضحية العيد.. غالبية الأسر المغربية دافعها اجتماعي وليس ديني

كشفت نتائج استطلاع رأي حديث، أن 61 % من المشاركين يرون أن غالبية الأسر المغربية دافعها اجتماعي وليس ديني، لاقتناء أضحية العيد.

وأفادت نتائج استطلاع الرأي الذي أنجزه المركز المغربي للمواطنة، أن 82 % من المشاركين يعتبرون العامل الديني هو الذي يدفعهم للالتزام بعيد الأضحى، بينما 12 % دافعهم اجتماعي.

وأشار الاستطلاع، إلى أن  63 % من المشاركين يشعرون بارتباط كبير بالعيد، و23 % يشعرون بارتباط إلى حد ما، بينما 5 %  فقط لا يشعرون بارتباط بالعيد.

وأظهرت النتائج أن 57 % من المغاربة المستجوبين يرون أن إلغاء العيد هذا العام سيخفف عنهم ضغطًا كبيرًا، كما أن 55 % يجدون صعوبة في توفير مصاريف العيد، بينما  23 % يجدون ذلك نسبيًا صعبًا، و17 % لا يجدون صعوبة.

وفيما يتعلق بموضوع التكاليف، كشفت نتائج استطلاع الرأي أن 75.3 % من المشاركين هم المسؤولون عن توفير مصاريف العيد( 87 % لدى الرجال و22 % لدى النساء)، بينما يساهم 11.9 % من المشاركين في المصاريف (39 % لدى النساء و6 %  لدى الرجال)، في حين أن 7.4 % لا يساهمون في توفير مصاريف العيد (3 %  لدى الرجال و29 % لدى النساء).

ويوفر 49.7 % من المشاركين  مصاريف العيد من خلال الأجر الشهري، و29.6 %  من خلال مدخراتهم المالية، و5.3 %  يلجأون إلى السلف من المعارف، و3.7 %  يعتمدون على الدعم العائلي، و3 %  يحصلون على منحة من المشغل، وحوالي 2 % يحصلون على  الأضحية من خلال العائلة أو من خلال السلف من مؤسسات القروض أو من المحسنين.


موعد الإعلان عن نتائج الباكالوريا وتاريخ الدورة الاستدراكية

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى