اضطراب في تزويد ساكنة وجدة بالماء الشروب نتيجة “الجفاف” والوكالة المدبرة للقطاع تطمئن

قالت الوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء والكهرباء بوجدة، إن المدينة عرفت خلال الأسبوعين الماضيين اضطرابا كبيرا في التزود بالماء الشروب، وصل في بعض الأحياء للانقطاع التام لمدد مختلفة نظرا للانخفاض الكبير في مخزون المياه، وعدم استغلال المياه السطحية لسد مشرع حمادي، نظرا لعدم توفر الموارد المائية اللازمة نتيجة الجفاف الذي تعرفه الجهة الشرقية لسنوات متتالية.

وكشفت الوكالة في بلاغ يتوفر “سيت أنفو” على نسخة منه، أن ما زاد من حدة هذه الوضعية، هو الاستعمال المفرط للماء الصالح للشرب بعد العواصف الرملية التي عرفتها المنطقة، والذي كان فيه الكثير من التبذير والإسراف مما عجل من نفاذ الخزانات وجعل من تدبير توزيع الموارد المائية المتوفرة أمرا صعبا.

وأشارت الوكالة، إلى أنها عبأت بمعية شركائها كل الجهود لإيجاد الحلول المناسبة، مشددة على أن هذه الوضعية ستتحسن تدريجيا خلال الأيام المقبلة، مضيفة أن هذا التحسن “يبقى مرتبطا بتظافر كل الجهود وترشيد استهلاك الماء”.

ودعت المواطنين في ظل هذه الوضعية الخاصة إلى “التحلي بروح المواطنة والمسؤولية والعمل على الاستعمال المعقلن والرشيد لماء الشروب، للمحافظة على هذه المادة الحيوية الثمينة والمساهمة في حسن تدبيرها واستغلالها”.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى