استمرار الاحتقان بكليات الطب ومطالب للحكومة بحسم الملف

قال إدريس السنتيسي، رئيس الفريق الحركي بمجلس النواب، إنه لازال الاحتقان سيد الموقف في ملف طلبة كليات الطب، نتيجة عدم وصول الحوار إلى نتائج كفيلة بحل هذا الملف العالق وإصرار الحكومة على نهج سياسة الآذان الصماء وإقبار خيار التواصل والحوار وترك الحبل على الغارب.

وأوضح السنتيسي ضمن سؤال كتابي وجهه إلى وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار،  أنه وعلى الرغم من مواصلة الطلبة الأطباء إضرابهم ومقاطعتهم الامتحانات والدروس النظرية والتطبيقية في مختلف كليات الطب بالمملكة، فإن الحكومة لازالت تؤكد بأنها لن تعلن سنة بيضاء، وأن الامتحانات ستقام في وقتها.

وأشار البرلماني إلى أن بعض الطلبة تعرضوا للتوقيف، وأحيل بعضهم على المجالس التأديبية علما أن الاحتقان، والتوتر الذي تشهده كليات الطب والصيدلة ليس في مصلحة أية جهة، لاسيما وأن بلادنا في سياق تنزيل الأوراش الإصلاحية المهمة المفتوحة في قطاع الصحة وعلى رأسها ورش الحماية الاجتماعية.

وتساءل البرلماني حول النقط العالقة في الملف المطلبي للطلبة وأسباب عدم الاستجابة لها، وطبيعة الدبلوم الذي سيتحصل عليه هؤلاء الطلبة بعد قرار تقليص سنوات الدراسة من 7 إلى 6 سنوات، وحول ما إن كان سيسمح لهم الدبلوم الذي سيحصلون عليه وفق هذا القرار من حق الممارسة والاشتغال بالخارج، وعن تصور الوزارة لهيكلة السلك الثالث بكليات الطب والصيدلة، وكذا الإجراءات التي ستتخذها لتحسين الوضعية القانونية غير المهيكلة للطلبة خلال المداومات، ومراجعة التعويضات الهزيلة للطلبة عن المداومات النهارية والليلية.


بلاغ هام من بنك المغرب بمناسبة عيد الأضحى

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى