أكادير.. الحبس والغرامة للمتورّطين في قضية “23 ساطورا”

أسدلت المحكمة الابتدائية بأكادير، اليوم الاثنين، الستار على مابات يُعرف بقضية “23 ساطورا”، بإصدار أحكام بالحبس النافذ مع غرامة مالية في حق المتورّطين.

وقضت هيئة الحكم بإدانة طالبين اثنين بسنة واحدة سجنا نافذة، مع غرامة مالية قدرها 3000 درهم، بينما أدين زميلهما بـ8 أشهر حبسا نافدة بالإضافة إلى غرامة مالية قدرها مالبة 2000 درهم.

كما أدانت سائق سيارة الأجرة والحداد بشهرين حبسا نافدة مع غرامة مالية قدرها 1000 درهم لكل واحد منهما، فيما أدين الوسيط بسنة نافدة و1000 درهم غرامة مالية.

وكانت عناصر فرقة مكافحة العصابات التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة أكادير قد تمكنت بتنسيق وثيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، أواخر أبريل المنصرم، من توقيف ثلاثة أشخاص، من بينهم سائق سيارة أجرة وطالبين بجامعة ابن زهر، وذلك للاشتباه في تورطهم في حيازة العشرات من الأسلحة البيضاء المصنوعة بشكل تقليدي بغرض استخدامها في ارتكاب جنايات وجنح ضد الأشخاص.

وحسب المعلومات الأولية للبحث، فقد مكنت أبحاث الشرطة القضائية من توقيف سائق سيارة أجرة بالقرب من الحي الجامعي بمدينة أكادير وهو في حالة تلبس بتسليم الطالبين المشتبه فيهما كيسا ملفوفا يضم بداخله 23 ساطورا مصنوعا بطريقة تقليدية.

وتشير الأبحاث والتحريات المنجزة إلى أن هذه السواطير المحجوزة تمت صناعتها بشكل تقليدي عند شخص يمتهن الحدادة بمنطقة قروية بضواحي أولاد تايمة، وأنها كانت موجهة إلى داخل الحي الجامعي بغرض استعمالها في ارتكاب جنايات وجنح ضد الأشخاص.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى