أطباء يتضامنون مع طبيبة شرعية ببني ملال ضد المضايقات

أعربت اللجنة الجهوية للأطباء والصيادلة وجراحي الأسنان للجامعة الوطنية للصحة (UMT) ببني ملال، عن تضامنها مع الطبيبة الشرعية للمركز الاستشفائي الجهوي لبني ملال، نائبة الكاتب الجهوي وعضوة اللجنة الجهوية للاتحاد المغربي للشغل بجهة بني ملال- خنيفرة بعد الاستفزازات التي تتعرض لها.

وكشفت اللجنة في بيان لها، أن الطبيبة المعنية كانت “عرضة لمجموعة من العراقيل المفتعلة التي يتم بها إرباك عمل مصلحة الطب الشرعي ببني ملال لخلق المزيد من التوتر والمتاعب للمعنية بالأمر، منها عدم تزويد المصلحة بالموارد البشرية للتدبير الإداري ولا بالمستلزمات الضرورية والمحاباة في تنقيلها وعدم إجراء الفحوصات في مركز التشخيص، وتغليط المرتفقين وعدم توفير الأمن والحماية للطبيبة الشرعية مما يضاعف من ضغوطات العمل عليها باعتبارها طبيبة شرعية وحيدة لأربعة أقاليم بالجهة (وأحيانا لخمسة أقاليم)، فضلا عن قيامها بالخبرات الطبية القانونية وغير ذلك، وكذا عرقلة تعزيز المصلحة بكفاءات طبية ذات خبرة تساهم في تخفيف الضغط عنها، لأسباب لا علاقة لها بالمصلحة العامة”.

وأشارت اللجنة، إلى “تنامي ظاهرة إرهاق عدد من الأطر الطبية (والصحية عموما) باستفزازات صبيانية متنوعة، من طرف بعض العقليات البائدة التي تسعى واهمة لترهيب الموظفات والموظفين لحملهم على السير مكرهين في اتجاه معين أو تعريضهم للتسلط والمضايقات التعسفية والمكائد، بما في ذلك اللجوء للتشهير الجبان بالترويج للمغالطات والتدوينات الركيكة والتافهة”.

واستنكر المصدر ذاته، “التمادي في تأزيم مشاكل مصلحة الطب الشرعي ومضاعفة معاناة الطبيبة المختصة وخلق المزيد من المتاعب لها بدوافع تمييزية وانتقامية صرفة، مستغربة عدم تفعيل كل الاقتراحات والحلول الواضحة والسهلة والمنطقية في عدة مناسبات، بما فيها المتوصل إليها في الاجتماع مع مديرة المستشفى تحت إشراف السيد المندوب، ومنددة بتحويل الإدارة لأداة منتجة للأجواء غير الصحية والارتباك والتوتر داخل المرفق العمومي وتأزيم الأوضاع الصحية والنفسية والاجتماعية للعاملين فيه”.

وطالبت وزارة الصحة والإدارة الصحية إقليميا وجهويا وكافة الجهات المسؤولة والمعنية، بوضع حد للتجاوزات التي تتعرض لها الطبيبة الشرعية بالمستشفى الجهوي لبني ملال.


مستجدات في قضية المنشط الإذاعي مومو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى