“أساتذة التعاقد” يستعدون لإنزال جديد بالرباط

يواجه شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة أول اختبار حقيقي في معركة وزارته مع “أساتذة التعاقد”، حيث يتأهب هؤلاء لإنزال وطني في العاصمة الرباط أيام 2، 3 و4 مارس المقبل.

وبعد سلسلة من الإضرابات على مستوى الأكاديميات الجهوية التي تخللتها وقفات ومسيرات، يتوعد الأساتذة أطر الأكاديميات بالعودة من جديد إلى شل المدارس العمومية عبر التراب الوطني لأسبوع كامل، وهي الخطوة التي سيدشنونها بدءا من الإثنين القادم، قبل أن يشدوا الرحال إلى الرباط يوم الأربعاء.

واصطدم الأساتذة أطر الأكاديميات بالقوات الأمنية في آخر إنزال لهم بالعاصمة الرباط، ما تسبب في إصابات عدد منهم، كما تم اعتقال آخرين ومتابعتهم بتهم “التجمهر دون رخصة وخرق تدابير حالة الطوارئ الصحية وإهانة هيئة منظمة”.

ولا تزال محاكمة المتابعين في القضية مستمرة، حيث أرجأت ابتدائية الرباط بداية فبراير الجاري النظر في ملفهم حتى يوم 3 من شهر مارس المقبل، بسبب منعهم من ولوج قاعة المحكمة لعدم توفرهم على جواز التلقيح.

وسيحمل أساتذة وأطر الأكاديميات في إنزالهم المنتظر بالرباط الأسبوع القادم جملة من المطالب، أبرزها مطالبة الوزارة بإسقاط التعاقد والإدماج في أسلاك الوظيفة العمومية.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى