آيت الطالب يعطي انطلاقة خدمات قافلة طبية متعددة التخصصات بإقليم كلميم

أعطى وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد آيت الطالب، مرفوقا بوالي جهة كلميم وادنون، محمد الناجم أبهاي، اليوم الجمعة، انطلاقة خدمات قافلة طبية متعددة التخصصات بكل من المركز الاستشفائي الجهوي بكلميم، ومستشفى القرب ببويزكارن (40 كلم عن مدينة كلميم ).

وتأتي هذه القافلة، التي تنظمها إلى غاية 19 يونيو الجاري، المديرية الجهوية للصحة والحماية الاجتماعية لكلميم وادنون، وولاية جهة كلميم وادنون، ووكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لأقاليم الجنوب، والجمعية المغربية الطبية للتضامن، في إطار التوجيهات السامية للملك محمد السادس، الرامية إلى توفير الرعاية الصحية اللازمة للمواطنين، وخاصة ساكنة المناطق النائية والصعبة الولوج، بهدف الحد من الفوارق المجالية والاجتماعية، وكذا في إطار تقريب الخدمات الصحية المتخصصة والنوعية من المواطنات والمواطنين من ساكنة إقليم كلميم والمناطق المجاورة .

وبهذا الخصوص، أوضح آيت الطالب، في تصريح للصحافة، أن الهدف من هذه القافلة الطبية التي تأتي في إطار سياسة القرب التي ما فتئ يؤكد عليها الملك محمد السادس، هو تجاوز “الندرة” التي نعيشها على مستوى الموارد البشرية، مبرزا أن الدولة تعمل على نهج سياسة لتجاوز هذا النقص الحاصل.

لكن في الوقت الراهن، يضيف الوزير، يتعين علينا اعتماد برنامج طبي جهوي يتضمن نمطا طبيا ثابتا وآخر متحرك يعتمد على تنظيم قوافل طبية تلبي حاجيات الساكنة عن قرب، مما يساهم في الحد من معاناة التنقل وتقليص التكدس بالمستشفيات وتقليص تكلفة العلاج التي تكون باهظة خلال تنقلات المرضى .

ويشرف على هذه القافلة الطبية طاقم طبي، يضم أزيد من 100 إطار صحي، بينهم 40 طبيبا من مختلف التخصصات والطب العام، وأزيد من 60 ممرضا وتقنيا.

وسيتم خلال القافلة، التي يتوقع أن تستهدف أزيد من 8 آلاف مستفيد من ساكنة إقليم كلميم والمناطق المجاورة، تقديم فحوصات واستشارات طبية وخدمات علاجية تشمل الجراحة العامة، طب العيون، طب العظام والمفاصل، طب القلب والشرايين، طب الغدد والسكري، طب الأطفال، طب المسالك البولية، طب أمراض الروماتيزم، طب الأمراض الجلدية، طب الأعصاب، طب جراحة الدماغ، طب الأنف والأذن والحنجرة، طب الجهاز الهضمي، طب الكلي، طب الأمراض التنفسية، طب الأسنان، إلى جانب خدمات طبية وعلاجية أخرى.

وتمت أيضا تعبئة تجهيزات بيوطبية ولوجيستيكية لهذه القافلة، منها وحدات متنقلة للجراحة تحتوي على سبع قاعات (جراحة العيون ، جراحة عامة)، ومختبر للتحاليل الطبية، ووحدة للكشف عن سرطان الثدي، ووحدة متنقلة خاصة بالأسنان، إلى جانب التجهيزات البيوطبية واللوجيستيكية المتوفرة بالمركز الاستشفائي الجهوي لكلميم ومستشفى القرب ببيوزكارن.

كما قام  آيت الطالب والوفد المرافق له الذي يضم، على الخصوص، برلمانيين ومنتخبين وبعض فعاليات من المجتمع المدني، وشخصيات مدنية وعسكرية، بزيارة تفقدية لمستشفى القرب بويزكارن الذي يحتضن هذه القافلة الطبية، حيث تفقد مختلف مرافق هذه البنية التحتية الصحية، كما اطلع على سير أشغال هذه القافلة.

 



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى