طائرة مغربية تحرك السلاح الجوي الفرنسي

تسببت مقاتلة فرنسية، يوم الخميس الماضي، في خلق حالة من الرعب وسط ركاب طائرة قادمة من المغرب  تعطل جهازها اللاسلكي المخصص للتواصل مع المراقبين الجويين، منطقة “واز” ضواحي فرنسا.

وظن سكان منطقة “واز” الفرنسية، الأصوات العالية والمرعبة التي أحدثتها المقاتلة الفرنسية حوالي الساعة 10 ليلا من ليلة الخميس-الجمعة، عملا إرهابيا يستهدف فرنسا.

ولم يجد سكان “واز” سبيلا للتعبير عن خوفهم ورعبهم من الأصوات الصادرة عن المقاتلة الفرنسية، سوى بالتغريد على موقع التواصل “تويتر”.

وقال أحد سكان ممدينة “توروت” في تصريح لـ “فرانس أنفو”: “سمعت انفجارا قويا وأحسست بزلزال داخل منزلي”.

وأوضح الموقع نفسه، أن الطائرة القادمة من المغرب في اتجاه بلجيكا، أثارت شكوك السلاح الجوي الفرنسي، لاسيما بعدما فقدت التواصل عبر “الراديو” مع المراقبين الجويين الفرنسيين، ما استدعى التدخل لاستتباب الأمن.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى