مديرية النواصر تدخل على خط الاعتداء على أستاذ للأمازيغية بمدرسة الرحمة

دخلت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بالنواصر، على خط الاعتداء الذي تعرض له مصطفى أعراب، أستاذ مادة اللغة الأمازيغية، بمؤسسة الرحمة الابتدائية، أمس السبت من طرف أحد أولياء أمور التلاميذ، وذلك تزامنا مع اليوم العالمي للمدرس الذي يصادف 5 أكتوبر من كل سنة.

وأعلنت مديرية النواصر، في توضيح لها نشرها على الصفحة الرسمية لموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” تضامنها المطلق مع الضحية، مؤكدة أنها لن تذخر جهدا في اتخاذ الإجراءات اللازمة بتنسيق مع السلطات الأمنية والمحلية وكذا إدارة المؤسسة من أجل حماية كرامة الأستاذ من جهة، والحد من جهة ثانية من ظاهرة العنف والسلوكيات اللامدنية بالوسط المدرسي وفق ما تنص عليه المذكرات الوزارية في هذا الصدد .

وأفادت مصادر مقربة من الضحية، لـ”سيت أنفو” أن الأستاذ مصطفى أعراب تعرض للاعتداء الجسدي وتمزيق ثيابه داخل المؤسسة، من طرف أحد الآباء، مشيرا إلى أن خمس نساء يشتكين من أن أولادهن يطلب منهم الأستاذ قراءة وحفظ “الشلحة” حسب زعمهن، والخامسة منهن تدعي أن أستاذ اللغة الأمازيغية يعلم التلاميذ ألفاظ سيئة و قبيحة، و يسبهم بالألفاظ القبيحة.

وأضافت المصادر ذاتها أن جميع الأساتذة شهدوا بحسن معاملة الأستاذ مع المتعلمين نافين أن يكون قد أساء إليهم أو سبهم أو طلب منهم حفظ “الشلحة”، باعتبار أنهم لا يزالون في بداية السنة الدراسية ولا زالوا غير قادرين على فك شفرة الأمازيغية.

 


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى