ميادة الحناوي تخطف الأنظار بعد خضوعها للتجميل وطبيبها يتعرض للهجوم-صور

تصدرت الفنانة السورية ميادة الحناوي، نهاية الأسبوع المنصرم، وسائل الإعلام ووسائل التواصل الإجتماعي، بعدما جرى على نطاق واسع تداول صور خضوعها لعملية تجميلية ،أرجعتها سنوات للوراء، وبدت عقبها أكثر شبابا وجمالا.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى قيام أخصائي التجميل اللبناني، نادر صعب،  على نشر صور للفنانة ميادة الحناوي قبل وبعد إجراء العملية التجميلية، مستعرضا النتيجة المذهلة، قبل أن يعمد على حذف الصور، الأمر الذي جعل الكثيرين يرجحون أنه لم يستشر الفنانة السورية ويحصل على موافقتها قبل مشاركة  صورها ومعلومة خضوعها لعملية تجميلية.

وعقب حذف منشوره، بادر نادر صعب على إعادة نشر الصور مرة أخرى مع وضع شريط على عيون مريضته من أجل إخفاء هويتها، غير أنه قام مرة أخرى بحذف المنشور الجديد، غير أن ذلك لم يمنع من تداول منشوراته وعلى نطاق واسع عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

وبسبب تصرفاته، تعرض أخصائي التجميل اللبناني لموجة غضب وانتقاد واسعين من قبل نشطاء السوشال ميديا، الذين اتهموه بعدم المحافظة على خصوصية مرضاه وبتسببه في إحراج الفنانة السورية، التي ربما لم ترغب في معرفة جمهورها بإجرائها لعملية تجميلية، لا سيما أن الكثير من الفنانات العربيات ينكرن خضوعهن لعمليات تجميلية.

ويذكر أنه خلال آخر تصريح تلفزيزني للفنانة السورية ميادة الحناوي كانت قد نفت تعرضها لأزمة صحية وإصابتها بمرض الزهايمر، وعزت اختفاءها خلال الفترة الأخيرة للكورونا ولوفاة أختها، كما كشفت أنها بصدد التحضير لبعض الأعمال الغنائية والاستعداد لإحياء حفلات غنائية.

 

Voir cette publication sur Instagram

 

Une publication partagée par Foochia – فوشيا (@foochiagram)

 


مكتب الرجاء يحضر مفاجأة سارة لزينباور واللاعبين

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى