مريم لبيض تدافع عن براءة سعد لمجرد وتهاجم الشامتين والمنافقين -صورة

خرجت صديقة سعد لمجرد، مصممة المجوهرات المغربية، مريم لبيض، عن صمتها، ودافعت من جديد عن براءة الفنان المغربي وذلك عبر خاصية الستوري على حسابها الرسمي بموقع تبادل الصور والفيديوهات أنستغرام.

وجاء في تدوينة طويلة لمريم لبيض “يعز علي أن استمع إلى أكاذيب وافتراءات بموضوع محاكمة صديقي سعد لمجرد كذب يقشعر له البدن”.

وتابعت “سعد لم يعترف أبدا باغتصاب هذه الفتاة، ولن يعترف بذنب لم يقترفه، فكفى كذبا اتقوا الله وقولوا خيرا أو اصمتوا فكم من شخص ومغربي بالتحديد اتحكم في فرنسا وطلع من الحبس بريئا هل أذكركم بعمر الرداد؟ أو فريد الحيري؟ قادر الزماني؟ ابراهيم الجابري… وغيرهم كثيرون”.

واسترسلت قائلة “نحن لن نستسلم، سعد لن يستسلم حتى نتبث براءته من تهمة الاغتصاب لأن اغتصابا لم يكن، وهذا ما ثبت في تقرير الطب الشرعي الفرنسي بوضوح، الطبيب الشرعي الفرنسي المعين من طرف السلطات الفرنسية نفى وجود أي حمض نووي لسعد، فاصمتوا وقولوا اللهم لا شماتة فالظلم من أقبح الكبائر”.

وتابعت “يقول الله “ياعبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا””.

ثم عادت صديقة لمجرد بستوري لاحقة، جاء فيها “لكل الشامتين، المنافقين، أصحاب النفوس الرديئة الذين يستغلون ذكر اسم سعد لمجرد في برامجهم ويستهزئون بوضعه، بالمغربي تنقول ليكم دابا يطوال ويعجبكم”.

ويرجح أن تكون ستوري مريم لبيض موجهة للإعلامي لبناني هشام حداد، الذي هاجم لمجرد خلال استضافته للفنانة اللبنانية فرح شريم وحاول التأثير على إجابتها عقب دفاعها عن سعد لمجرد، بطريقة أغضبت محبي سعد لمجرد وأحدثت جدلا  كبيرا عبر بعض الصفحات  المغربية الخاصة بأخبار الفن والمشاهير.

 

Voir cette publication sur Instagram

 

Une publication partagée par ” (@foreyeslamjarred1)


مستجدات في قضية المنشط الإذاعي مومو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى