عقب إلغاء حفله ببغداد.. شدى حسون توجه رسالة لسعد لمجرد -صورة

بعد إلغاء حفله الكبير ببغداد، مساء يوم أمس الخميس، بسبب هجوم متظاهرين متشددين على مدينة سندباد لاند، وجّهت الفنانة المغربية العراقية، شدى حسون، رسالة للنجم المغربي سعد لمجرد.

واختارت شدى  حسابها الرسمي على موقع تبادل الصور والفيديوهات أنستغرام من أجل بعث رسالة للمجرد، أرفقتها بصورة جمعتها به  في الكواليس قبل انطلاق الحفل، الذي جرى إلغاؤه، دوّنت عليها قائلة “سعد أنت فخر كل الوطن العربي ولد بلادي العراق يحبك .. ما حصل ما يمثل كرم العراقي واستقباله أنت محبوب كل العراقيين وكل إنسان يعرف مين سعد المجرد يعرف إنسان نقي طيب كريم وفنان حقيقي … أنا من أول داعمينك وسأبقى للأبد .. الله يحفظك عز المغرب “.

بدوره لمجرد، خرج عن صمته عقب إلغاء حفله بالعراق، معربا عن حبه للعراقين، قائلا “العراق نحن نحبك مهما حصل، نبعث لكم بالكثير من الحب من بغداد ونحن سعداء وبخير”.

يشار أن العديد من المعارضين من رجال دين تجمعوا أمام المدينة السياحية العراقية، ورفعوا لافتات تناهض إقامة الحفلات وردّدوا شعارات ضد الغناء، ما دفع النجم المغربي وإدراة المهرجان إلى اتخاذ قرار إلغاء الحفل، الذي كان ينتظر أن يحضره أكثر من 6000 آلاف شخص، بعدما نفذت تذاكره بالكامل.

وكانت إدارة “السندباد لاند”، قررت تأجيل حفل الفنان المغربي في بغداد من 2 يونيو الجاري إلى 9 منه، وذلك لتزامن الموعد الأول مع الذكرى الأربعينية لمقتل الإمام علي، وفق بيان للإدارة نشرته وكالة الأنباء العراقية .

ويذكر أن بعض الفصائل المسلحة والمجموعات الدينية  المتشددة  تضغط بشكل متكرر على منظمي الحفلات، من أجل إلغاء الحفلات الفنية والغنائية، بدعوى أنها  تخالف  التعاليم الدينية والأعراف السائدة  بالعراق وتتزامن مع الاحتفالات الدينية.

وجدير بالذكر أيضا، أن هذه ليست الحادثة الأولى من نوعها، فقد اقتحم محتجون نفس المكان العام الماضي، تعبيرا عن رفضهم لإقامة الحفلات الغنائية.

من جهة أخرى، استنكر العديد من المثقفين والعراقين ما وقع ليلة أمس بمديمة سندباد لاند، مدافعين عن الحريات الشخصية ببلد العراق، رافعين شعار وهاشتاغ  “بغداد لن تكون قندهار” عبر حساباتهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

بالمقابل، اعتبر آخرون  استهداف سندباد لاند لأكثر من مرة، في الوقت الذي توجد في بغداد العشرات من الملاهي الترفيهية الليلية، التي لا تقتصر فقط على إقامات الحفلات إنما تقدم أيضا المشروبات الكحولية، هو في الأصل يعود إلى خلافات مالية  وابتزازية للمستثمرين بمدينة سندباد لاند، وليس لأسباب دينية كما يدعي بعض رجال الدين وأتباعم  من المقتحمين للمكان.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى