بسبب براد بيت.. أنجلينا جولي تقاضي مكتب التحقيقات الفيدرالي “FBI”

تناقلت عدد من التقارير الإعلامية العالمية تعرض النجمة الأمريكية أنجلينا جولي للاعتداء بالضرب من قبل طليقها النجم براد بيت، عام 2016، وذلك على متن طائرتهما الخاصة.

وذكرت ذات التقارير، أن جولي كانت قد تقدمت باسم مستعار بدعوى  ضد مكتب التحقيقات الفيدرالي “FBI”،  شهر مارس المنصرم، مطالبة بحق الحصول على معلومات تتعلق بالتحقيق في حادث العنف المنزلي، الذي وقع على متن طائرة خاصة قبل أعوام، والذي كان سببا في انفصال نجمي هوليوود.

وكان “جين دو” هو الاسم الذي اعتمدته أنجلينا من أجل التقدم بدعوتها، بموجب قانون حرية المعلومات، وذلك بهدف معرفة المزيد عن التحقيق الذي أجراه مكتب التحقيقات الفيدرالية حول الواقعة، والحصول على المعلومات المحجوبة لسنوات، ومطالبة في الآن نفسه بتسجيلات تتعلق بحادث الطائرة الخاصة.

وجاء في دعوى جين دو، التي طلبت عدم كشف هويتها وهوية زوجها، لكونهما يتمتعان بشهرة كبيرة: “منذ سنوات، وبينما كانت المدعية وزوجها وأولادهما القصر على متن طائرة خاصة، اعتدى الزوج جسديا ولفظيا على المدعية وأولادها، وبعد التحقيق أعلن مكتب التحقيقات أنه سيغلق القضية من دون اتخاذ مزيد من الإجراءات”.

ومن أبرز التفاصيل الجديدة  التي كشفتها بعض الصحف العالمية : “امساك براد بيت لجولي بعنف من كتفيها واصطحابها إلى الجزء الخلفي من الطائرة وثم الصراخ عليها ، قائلا: “إنك تدمرين هذه العائلة”.

كما زعمت جولي تعرضها لإساءة جسدية أخرى على متن الطائرة نتج عنها بعض الجروح، مبرزة أن بيت كان يشرب كثيرا وقد سكب عليها البيرة عمدا.

وأفادت ذات الصحف أن جولي تحاول جاهدة إدانة طليقها براد بيت في معركتها القضائية ضده التي لم تنته منذ  طلاقهما شهر شتنبر من العام 2016.

 


بلاغ جديد وهام من وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى