الخيانة تهدد علاقة شاكيرا وجيرارد بيكيه

باتت علاقة النجمة الكولومبية شاكيرا وقائد فريق برشلونة، جيرارد بيكيه، على المحك، بعدما أوشكا على الانفصال، حسبما كشفت عنه تقرير إعلامية عديدة ومحلية.

وأفادت ذات المصادر أن بيكيه غادر المنزل ويسكن حاليا في شقته القديمة ببرشلونة، وذلك بعدما ضبطت شاكيرا خيانته لها.

وذكر موقع “EL PERIÓDICO” الإسباني، أن الثنائي لم يظهر سويا منذ مارس الماضي سواء في العلن أو حتى على مواقع التواصل الاجتماعي، كما أن كلمات الأغنية الجديدة التي أطلقتها شاكيرا شهر إبريل، تعبر عن اللوم والعتاب، إضافة إلى سفر النجمة الكولومبية مرتين إلى إيبيزا رفقة طفليها ومن دون بيكيه، وهو الامر الذي يثير الشكوك بخصوص علاقتها، التي باتت توشك على الانتهاء.

وأفاد الموقع ذاته، أن روتين بيكيه الجديد  أضحى خارجا عن السيطرة، وذلك ببسبب تردده بكثرة على الحفلات في النوادي الليلية رفقة زميله ريكي بويغ ، ومشاهدتهما أكثر من مرة رفقة العديد من النساء.

وأضاف على أن أصدقاء بيكيه المقربون كانوا يتعجبون من سهره حتى الثالثة صباحا رغم أن لديه تدريبا في الغد صباحا باكرا.

ويذكر أن علاقة بيكيه وشاكيرا، التي تكبره بـ 10 سنوات،  قد دامت لمدة 12 عاما، إذ ابتدأت بعد كأس العالم 2010 الذي أقيم في جنوب إفريقيا، والذي كانت قد غنت أغنيته الرسمية.

ويشار أن الثنائي لهما طفلين وهما ميلان وساشا، هذا ولم يقررا الزواج طيلة هذه المدة، ربما بسبب تخوف شاكيرا من الموضوع، الذي عبرت عنه في تصريح سابق للبرنامج التلفزيوني “60 دقيقة”، قائلة :”أخاف بصورة فظيعة من الزواج، لا أريد أن يرانى كزوجة، أفضل أن يرانى كحبيبته وعشيقته ، أريده أن يبقى حذرا طوال الوقت، أريده أن يفكر في أن أي شيء ممكن اعتمادا على سلوكه”.

 



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى