البشير الدخيل: قيادات في البوليساريو عذبوني لمدة سنة وقتلوا معتقلين بالرصاص -فيديو

يواصل البشير الدخيل، أحد القياديين المؤسسين لجبهة “البوليساريو” خلال سبعينيات القرن الماضي،، سرد معطيات مثيرة بشأن التنظيم الانفصالي، الذي تأسس في البداية لمواجهة الاستعمار الاستعمار الإسباني للساقية الحمراء ووادي الذهب.

وكشف البشير الدخيل، أحد العائدين إلى الوطن، في هذه الحلقة من برنامج “حكايات” على “سيت أنفو”، تفاصيل صادمة عن التعذيب الذي تعرض له خلال سبعينات القرن الماضي، من طرف قيادات في البوليساريو، مدعومة من الجزائر، مشيرا إلى أنه ذات يوم قام بمعية رفيق له، بزيارة صديق لهما، كان قد أجرى عملية جراحية بمنطقة تندوف، وحين عودتهما رفقة آخرين إلى مكتب “الجبهة الشعبية  لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب”، فوجئوا بانقضاض قيادات البوليساريو عليهم حوالي الثانية صباحا”.

وأضاف البشير، أن قيادات البوليساريو، قامت بتكبيله رفقة أصدقائه، بحبال متينة، وأزالت ثيابهم، وتم حملهم على متن سيارة قادها أنذاك زعيم “البوليساريو” حاليا، إبراهيم غالي، قبل أن يتم التخلي عنهم في جبال متاخمة لولاية العيون، حيث الخلاء والقفار، ليقضي البشير الليل بالمنطقة مكفيا على بطنه.

تفاصيل أخرى عن التعذيب الذي تعرض له البشير والدخيل، وكذا حفره لزنزانته بمنطقة الرابوني، تجدونها في الفيديو أدناه.

 

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى