“كازا” تتنفس تحت الماء.. ساعات من التساقطات المطرية تفضح هشاشة البنيات التحتية-فيديو

تحولت أزقة وشوارع بمجموعة من الأحياء السكنية بمدينة الدار البيضاء، إلى برك وأحواض مائية مفتوحة، نتيجة التساقطات المطرية التي تعيش على وقعها المدينة منذ يوم أمس الاثنين.

ساعات قليلة من التساقطات المطرية، كانت كافية لتغرق بعض الأحياء السكنية وتحول شوارعها وأزقتها إلى برك مائية، نتيجة عجز قنوات الصرف الصحي عن استيعاب كميات الأمطار المتهاطلة وإن  كانت لم تصل لمستويات قياسية.

وتشير المعطيات المتوفرة لـ” سيت أنفو”، إلى تحول أزقة وشوارع بأحياء عين الشق وسيدي مومن وسيدي معروف والألفة وبعض المناطق بوسط المدينة إلى برك مائية، إما بسبب عجز قنوات الصرف الصحي عن استيعاب المياه أو نتيجة تلف هذه القنوات.

ولم يقتصر غرق الأزقة والشوارع على أحياء البيضاء المهشمة، بل شمل أيضا نظيرتها بمناطق مصنفة وأحياء راقية، حيث شهدت منطقة باشكو بكاليفورنيا مساء اليوم تعثرا في حركة سير العربات والسيارات وغيرها.

وصب نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي سخطهم على المسؤولين على تدبير الشأن المحلي بالمدينة، حيث طالبوهم بالبحث عن حلول ناجعة لمشكل التساقطات المطرية التي يعود للواجهة كلما حل فصل الشتاء لينغص عليهم حياتهم.

وانتقد النشطاء هشاشة البينة التحتية بالعاصمة الاقتصادية ومحدودية قنوات الصرف الصحي، وعجزها عن استيعاب الكميات الكثيرة من الأمطار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى