افتحاص عام للجامعات الرياضية للكشف عن اختلالات التدبير المالي والإداري

اعلن رشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة، عزم وزارته  إجراء افتحاص عام للجامعات الرياضية للكشف عن اختلالات في التدبير المالي، وعدم النجاعة في التسيير الاداري.

وأفاد الطالبي العلمي، أثناء مناقشة الميزانية المخصصة لوزراة الشباب والرياضة برسم سنة 2018، أن مصالح وزارته تلقت العديد من الشكاوى تفيد بوجود اختلالات مالية وسوء تدبير في بعض الجامعات الرياضية، وانه على هذا الأساس ستنطلق أكبر عملية افتحاص في حق الجامعات الرياضية، متعهدا باتخاذ كافة الاجراءات القانونية والزجرية في حق من تبت في حق التلاعب في المالية وسوء التسيير والتدبير.

ويوجه العديد من المتابعين للشأن الرياضي بالمغرب أصابع الاتهام إلى الجامعات الرياضية، وبدون استثناء، كونها تشتغل” فوق القانون وتستغل المال العام بدون محاسبة أو مراقبة، بالرغم من كونها ملزمة أمام قطاع وزارة الشباب والرياضة بتقديم تقارير مالية وأدبية سنوية، اضافة الى الغموض يلف العديد من المعاملات المالية داخل هذه المؤسسات”.

ويشار أنه ليست المرة الأولى التي تتهم فيها الجامعات الرياضية بسوء التدبير المالي والاداري، اذ سبق، في وقت سابق، أن تسلمت مفتشية وزارة  الاقتصاد والمالية، باعتبارها  جهازا محايدا، ملفات تسع جامعات رياضية (جامعة البادمنتون، الجيدو، الكرة الطائرة، كرة اليد، الجمباز ،كرة السلة، الريكبي، الرياضة للجميع، والشطرنج) لتعميق البحث في ميزانيتها، بعد اكتشاف اختلالات مالية بها، باعتبارها موارد عمومية.

 

 

 

 

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى