بودريقة يقارن بين الأهلي والرجاء ويهاجم حكماء النادي الأخضر

خرج محمد بودريقة الرئيس الأسبق لنادي الرجاء الرياضي، بتدوينة مثيرة عبر حسابه الشخصي على “فايسبوك”، وذلك عقب تتويج نادي الأهلي المصري بلقبه التاسع في دوري أبطال إفريقيا.

وكتب بودريقة في تدوينته: “حكماء الرجاء ورجال الأهلي.. توج الاهلي بطلا لافريقيا للمرة التاسعة بالأمس، وظل الرجاء الذي حقق الثالثة ضد الأهلي في مكانه لأزيد من عشرون سنة، فبعد هزيمته أمام الرجاء سنة 1999 وتفوقه عليه في عدد الالقاب آنذاك، شمر رجال الاهلي سواعدهم، وأطلقوا العنان لمشاريع تولدت من حكمة المسيرين فبحثوا على عقود جديدة مع مستشهرين عالميين وخلقوا مشاريع خاصة بالجماهير وجلبوا واردات مالية مهمة بلغت المائة مليون دولار، فأحذثوا نهضة وثورة بالنادي وضاعفوا مداخيله خمسة مرات وظهرت نتائج حكمتهم في الوصول للتاسعة ، وأصبح النادي يضرب به المثل محليا وإفريقيا.

وأضاف: “في المقابل نادي الرجاء وبحكماءه الشيوخ، برز اسمهم بفضل الرجاء في العقدين الاخيرين، كبار رجال أعمال وأصحاب شركات كبرى لم يستطيعوا حل الازمة المالية للرجاء، هذه الرجاء التي أوصلتهم للمجد وكانوا لخيرها ناكرين فلا جلبوا مستشهرين عالميين ولا رفعوا من ايرادات النادي المالية ولا حتى ابرموا عقودا استشهارية بشركاتهم التي زادت ايراداتها بفضل ارتباط اسماءهم بالنادي، بل عمدوا مؤخرا لخلق مجلس المستشارين واعتماده بالقانون الاساسي للنادي ليتحكموا في زمام أموره دون فائدة تعود على خزينة النادي.

وختم المسير السابق بالنادي الأخضر: “كل ما جناه الرجاء في العشرون سنة شح في الالقاب القارية وتعميق للازمة المالية وتطاحنات داخلية بين مؤيد لمعسكر الحكماء ومؤيد للتجديد والتغيير، وتبقى اكاديمية الرجاء المنارة الوحيدة المضيئة في العشرون السنة الأخيرة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى