الجامعة تحسم في مصير تعاقدات الأندية بالميركاتو الحالي

تواصل الأندية المغربية حركيتها النشيطة في الميركاتو الصيفي الحالي، حيث تطمح الفرق لتعزيز صفوفها بتعاقدات جديدة قبل بداية الموسم الجديد.

وخلفت مراسلة للاتحاد الدولي بشأن الموافقة على الصفقات، عدة تساؤلات في الأوساط الرياضية المغربية حول كيفية مصادقة الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم على التعاقدات.

وبهذا الخصوص قال حسن الفيلالي العضو الجامعي ورئيس لجنتي القوانين والأنظمة والرخص بذات الجهاز في تصريحات لموقع “كووورة”: “موقفنا واضح ولم يتغير، من حق أي ناد أن يضم ما يشاء من الصفقات لكن التصديق عليها لن يتم ما لم تستوف هذه الصفقات الشروط، والجميع على اطلاع بذلك”.

وأضاف: “في مقدمة الشروط تقديم ضمانات مالية والتزام تؤكد من خلاله هذه الأندية على أنها قادرة على التكفل بكافة أعباء أي صفقة، من رواتب ومكافآت، وكل ما يشمل العقد من حقوق وواجبات”.

وأكمل: “سنواكب عبر طريق لجان مختصة الوضعية المالية للفرق والديون المترتبة عليها والنزاعات المطالبة بإنهاء ملفاتها”.

وتابع الفيلالي: “كل فريق سيسجل عجزا في موازنته ونقصا في إيراداته لن يتم تأهيل لاعبيه الجدد وهذا أمر واضح لا نقاش فيه”.

وختم العضو الجامعي كلامه بالقول: “الغاية من هذه الإجراءات تفادي النزاعات بين الأندية واللاعبين التي تضاعفت حاليا، وكذلك استباق الدخول في متاهة الخلافات معقدة وتدخلنا في جدل الجميع في غنى عنه”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى