لقجع عازم على قيادة الكرة المغربية نحو الأفضل

أظهر رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، فوزي لقجع، مدى الرغبة التي تحدوه لقيادة الكرة الوطنية لمراتب عليا وتطويرها، مبرزا العمل الكبير الذي يشرف عليه، لكي تبرز وتعود للواجهة بعدما كانت في وقت قريب تائهة في ظلام الإخفاق تعيش على أمجاد ماضيها ولا تولي أي اهتمام بحاضرها أو مستقبلها.

وبخلاف العهود السابقة خرج فوزي لقجع عن المألوف حينما تحدث بصراحة عن العديد من الأمور التي تهم المنتخب المغربي الأول، والبطولة الإحترافية، ومزانية الأسود. كما كشف رئيس الجامعة الملكية المغربية عن ثروته أمام الجميع ردا على الأخبار التي راجت مؤخرا في مواقع التواصل الاجتماعي بعد خروج المغرب من كان مصر.

لقجع.. الشفافية والمصداقية

خلال اللقاء التواصلي الذي جرى بين الجامعة وأسرة كرة القدم الوطنية الذي انعقد يوم الإثنين الماضي، بقصر المؤتمرات، وقف فوزي لقجع على المنصة منتصب القامة أمام الملأ، واثق وفخور بكل ما بدله ويبدله خدمة للكرة المغربية، مشددا على ضرورة مواصلة العمل وتكثيف الجهود للمضي بهذه الرياضة وتحسين ظروف مزاولتها كذلك، بعدما كانت تغط في سبات عميق.

البداية كانت برده على الاتهامات التي وجهت إليه، من الذين شككوا في نزاهته وعمله لمصلحة الكرة الوطنية ولاشيء آخر، عارضا بكل شفافية وموضوعية أرقام المنح والأموال التي صرفتها الجامعة، من أجل تطوير بنية هذه اللعبة في المغرب، وكذا الدعم الذي قدمته للأندية المغربية ومساعدتها المادية واللوجستيكية للفرق التي تنافس على الواجهات القارية.

التخلي عن منصبه

وتحدى رئيس الجامعة كل الحاضرين في القاعة أو غيرهم بأن يأتي وينفي أو يكذب كل ما عرضه خلال اللقاء التواصلي، مؤكدا أن تواجده في منصبه هذا نابع لرغبته في تطوير الكرة المغربية، ووطنيته الكبيرة التي تدفعه لبدل كل ما لديه، وليس هناك أي نزعة ربحية حسب ما يروجه البعض، إذ أعلن استعداده للتخلي عن منصبه كرئيس للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، ما إن طُلب منه ذلك، وسيكون أول المساندين والداعمين للشخص الذي سيخلفه، خدمة لمصلحة الكرة المغربية التي تعد هي الأهم بالنسبة إليه.

لقجع يتحدى الجميع ويكشف ثروته

بخلاف الشائعات نفى فوزي لقجع، رئيس الجامعة المغربية لكرة القدم، كل الاتهامات التي وجهت إليه بخصوص اختلاس أموال الجامعة، مبرزا أنه “لا يملك إلا شقة، متحديا أي شخص أن يبحث في ثروتي ليعرف الحقيقة”.

وأضاف لقجع أن جميع ثروة الجامعة تصرف وفق التزامات ودفتر تحملات عمومي مضبوط لا يمكن مخالفته.

 

لأول مرة.. لقجع يكشف خصوم المغرب في الكاف

وتحدث فوزي لقجع أيضا عن الحرب التي يعيشها داخل الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، مشيرا أن هناك خصوما يعارضون عودة المغرب للمكان الذي غادره وظل شاغرا لسنوات، يحاولون إيقاف تطور الكرة المغربية التي عانت كثيرا من الظلم في حقبة رئيس الكاف السابق عيسى حياتو، مشيرا أن هدفه هو أن يعود المغرب لمكانته ويُسمع صوته داخل القارة، وهذا ما يرفضه الذين يفضلون العمل في الكواليس وبطرقهم غير الرياضية.

لقجع والشركات الرياضية

وبشأن البطولة الوطنية، شدد فوزي لقجع على ضرورة إخراج الشركات الرياضية للوجود، كونها ضرورة ملحة من أجل تطوير الكرة الوطنية، مهددا جميع الأندية التي ترفض أو تتخلف عن إخراج الشركة الرياضية، بالاستبعاد من الدوري المغربي وهو قرار لا رجعة فيه، كما شدد بأنه في حرب من أجل القضاء على الفساد الرياضي، الذي ينخر الكرة الوطنية لسنوات عدة، وسيتصدى لكل أشكال الفساد في اللعبة التي تعرقل تحسن الكرة الوطنية وتمنع ازدهارها.

وخاطب رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم رؤساء الفرق الوطنية، الحاضرين اللقاء التواصلي، “أن من يواصل التماطل ولم يخرج الشركة الرياضية إلى الوجود لن يلعب البطولة”.

رحيل رونار

وعن المنتخب المغربي، شكر رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، المدرب الفرنسي هيرفي رونار، عن العمل الكبير الذي قدمه مع المنتخب المغربي، وإحداثه لمجموعة مذهلة، حققت أرقام جيدة وأعادت الكرة الوطنية للواجهة سواء في الساحة القارية أو الدولية، مؤكدا أن المدرب الفرنسي هو من تقدم باستقالته، عكس ما راج عند البعض، عارضا الاستقالة التي توصل بها من رونار عبر رسالة على البريد الإلكتروني في تاريخ 21 يوليوز، وهو ذات اليوم الذي خرج فيه المدرب الفرنسي ليعلن استقالته للجميع.

 

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى