الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين و”سبور بلازا” يكرمان رشيد تفاح

نظمت الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين بشراكة مع “سبور بلازا” حفلا تكريما للاعب السابق لفريق الوداد الرياضي، وعدد من الأندية المغربية، رشيد تفاح، في مبادرة إنسانية تهدف إلى تقديم الدعم المعنوي للاعب، بسبب معاناته مع المرض.

وشهد التكريم أجواء رائعة وحضورا متميزا لعدد من اللاعبين الدوليين السابقين، مثل صلاح الدين بصير، ورشيد بن محمود، ومحمد بنشريفة، وبوجمعة قصاب، وعماد بنشيخ، ويوسف رجحي، وطارق ميري، ومجيد الخال، بالإضافة إلى حضور عدد من الفنانين، ووسائل الإعلام، التي حرصت على تغطية هذا الحدث الرياضي الإنساني.

وواجه فريق الفنانين بهذه المناسبة فريق سبور بلازا، فيما واجه فريق الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين، فريق قدماء اللاعبين، إذ شهدت المباراتين أجواء أخوية ورياضية، نالت إعجاب رشيد تفاح، وأسرته التي أبت إلا أن تشاركه فرحته بهذا التكريم.

وعبر رشيد تفاح في تصريحات صحافية عن فرحته بهذه الالتفاتة مؤكدا أنها أكبر دعم معنوي يتلقاه، من زملائه السابقين، والفنانين والصحافيين. مشيرا أن التكريم رفع من معنوياته، وترك أثرا إيجابيا في نفسيته، بالرغم من معاناته مع المرض، مقدما شكره لكل من آزره ووقف معه في محنته.

وقدمت الرابطة المغربية في شخص رئيسها عبد اللطيف المتوكل، والصحافي محمد بلعودي، تذكارا خاصا لرشيد تفاحا، اعترافا منها بما قدمه لكرة القدم الوطنية، ومواساة له في محنته التي امتدت لأربع سنوات، وأفقدته كثيرا من حيويته ونشاطه.

وعبر اللاعبون الدوليون السابقون عن أسفهم لما يعانيه تفاح، مشددين على ضرورة مساعدته ماديا ومعنويا، حتى لا يكون وحيدا في محنته.

وكانت الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين قد زارت تفاح في منزله، قبل أن تقرر بالاتفاق مع اللاعب الدولي السابق رشيد العركوب المسؤول الرياضي بـ “سبور بلازا”، على تنظيم حفل تكريمي لتفاح بهدف مساندته في محنته، والاعتراف بما قدمه لكرة القدم الوطينة خلال سنوات تألقه في المستطيل الأخضر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى