عقد زينباور يثير قلق إدارة الرجاء

يتخوف فريق الرجاء الرياضي من إمكانية مغادرة المدرب الألماني جوزيف زينباور، رغم أن عقده ينتهي في يونيو 2025، بسبب اهتمام أندية عربية وخليجية بالخصوص بخدماته.

وما يثير قلق مسؤولي الرجاء، قيمة الشرط الجزائي في عقد زينباور، الذي لا يتجاوز 200 مليون سنتيم، وهو المبلغ الذي يستطيع أي فريق خليجي على دفعه لفسخ عقده مع الفريق الأخضر.

وأكد عضو بارز في المكتب المديري للرجاء لـ”سيت أنفو”، أن النادي مستعد لمراجعة عقد زينباور بالنسبة إلى الموسم المقبل، والرفع من قيمة المكافآت المالية التي يحصل عليها، في حالة بلوغ الأهداف الرياضية المسطرة هذا الموسم.

وأضاف نفس المصدر أن عقد زينباور يمتد لموسم إضافي، وأن النادي ينتظر نهاية الموسم الحالي لتقييم الحصيلة النهائية، وفي حالة الفوز بلقب البطولة الاحترافية أو كأس العرش، فإن الرجاء سيعمل على تحسين عقد المدرب الألماني، من أجل إغرائه بالاستمرار إلى غاية نهاية عقده.

وأثار سفر زينباور إلى الإمارات قبل فترة، لقضاء عطلة قصيرة، قلق أنصار ومسؤولي الرجاء، بعد تردد أنباء عن وجود اتصالات بينه وبين إحدى الأندية هناك.


مكتب الرجاء يحضر مفاجأة سارة لزينباور واللاعبين

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى