صحافيون مغاربة يهاجمون الكاف بسبب حكيمي وبونو -فيديو

شهد حفل توزيع جوائزالأفضلفي القارة الإفريقية لسنة 2023، مجموعة من الانتقادات، خاصة في بعض الجوائز التي خالفتالتوقعات وخلقت جدلا بين المهتمين ولعل أبرزها فوز فيكتور أوسيمين، بجائزة لاعب السنة في إفريقيا وغياب بونو عن الجائزة، بالإضافة إلىغيابه عن تشكيلة الأفضل في القارة الافريقية.

في هذا السياق، تساءل الصحفي الرياضي، أيوب قيس المديراي، عن المعايير المعتمدة من طرف الاتحاد الإفريقي لكرة القدم من أجلالحسم في الجوائز.

وقال أيوب قيس المديراي في حديثه معسيت أنفو“:”اعتقد أن الثنائي المغربي ياسين بونو وأشرف حكيمي تعرضا إلى الظلم فيما يخصجوائز الكاف، نظرا لما قدموه في الفترة الماضية“.

وبخصوص تتويج النيجيري، فيكتور أوسيمين، بجائزة لاعب السنة في إفريقيا، قال أيوب قيس المديراي:” إذا كان التتويج بلقب الدوريالإيطالي يتيح التتويج بلقب أفضل لاعب، فإن حكيمي سبق له التتويج بالكالتشيو ولم يتم منحه الجائزة“.

وأضاف:”إذا كان المعيار المعتمد في التتويج بالجائزة مرتبط بالاداء المقدم مع النادي، فإن ياسين بونو الأحق بالتتويج بجائزة الأفضل، وهوالذي حاز على جائزةزامورالأفضل حارس بالدوري الإسباني، في الموسم الماضي مع فريقه السابق إشبيلية، ويواصل التألق حالياً معفريقه الجديد الهلال السعودي

وتابع:”حكيمي وبونو الأحق بالتتويج بجائزة الأفضل في إفريقيا، بالنظر إلى مجموعة من الاعتبارات ويبقى أبرزها الانجاز المحقق معالمنتخب الوطني المغربي في كأس العالم 2022 وبالتالي يمكن القول أنه ظلم جديد يطال النجوم المغاربة في جوائز الكاف“.

وأكمل:”غياب بونو الذي تم تتويجه بجائزة أفضل حارس، عن التشكيلة المثالية الأفضل في القارة، يثير عديد التساؤلات بالنظر للامنطقيةالكاف والطرق في تحديد الفائزين ببعض الجوائز“.

ويعتبر فوز النيجيري، فيكتور أوسيمين، بجائزة لاعب السنة في إفريقيا، الأكثر إثارة للجدل، خاصة أن الاعب اكتفى بالتتويج بالدوريالإيطالي رفقة نابولي، إذ اعتبر كثيرون أن هناك عددا من اللاعبين الآخرين الذين يملكون أحقية أكبر في الظفر بالكرة الذهبية الإفريقية.

وتفوق أوسيمين على كل من الدولي المغربي أشرف حكيمي ظهير أيمن باريس سان جيرمان الفرنسي والمصري محمد صلاح، جناح ليفربولالإنجليزي.


الركراكي يضع لاعبا بارزا في كرسي الاحتياط في مباراة الكونغو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى