صحافي فرنسي يفضح الترجي ويكشف ما وقع في فضيحة رادس

يسود الترقب والانتظار جماهير الوداد خاصة والمغاربة عامة، بشأن الاجتماع المنعقد، اليوم الثلاثاء، من طرف لجنة الطوارئ التابعة للاتحاد الإفريقي لكرة القدم، بأحد فنادق مدينة باريس، للخروج بقرارات تهم “فضيحة” نهائي دوري أبطال إفريقيا.

وتحدث الصحافي الرياضي الفرنسي الاستقصائي، “رومان مولينا”، المختص في الكرة الإفريقية، عن ما دار في كواليس نهائي المنافسة بين مسؤولين تونسيين والـ”كاف” إذ كتب على حسابه الخاص في “فايسبوك”: “بعد أن قمت بعدة تحريات واستمعت إلى بعض الشهادات، أؤكد لكم أن مسؤولي نادي الترجي التونسي هددوا مسؤولي الاتحاد الإفريقي لفظيا وجسديا في مباراة إياب نهائي أبطال إفريقيا’.

وتابع المتحدث ذاته: “بل وأكثر من ذلك، ضغطوا عليهم لإنهاء المباراة، مستغلين تعطل “الفار” لمصلحتهم.. لست ضد الترجي، حيث أجد أنهم يملكون فريقا جيدا، ولكننا نتحدث عن نهائي قاري، كيف يمكن أن يحصل هذا في مباراة بهذا المستوى؟”.

وختم الصحافي الفرنسي تدوينته بـ: “سوف تقولون لي أن رياض بنور المدير الرياضي للترجي لم يسلم من شره حتى لاعبوه الذين يبتزهم بدون أية محاسبة، من سيحاسبه؟ وديع الجريء رئيس الاتحاد التونسي إنه أقرب أصدقائه”.

 



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى