سياسي مغربي تضامنا مع حكيمي: سلوك الفكاهي الفرنسي “جريمة عنصرية” والاعتذار لا يكفي

قال رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، رشيد حموني، إن نعت فكاهي فرنسي للدولي المغربي أشرف حكيمي بـ”الكلب”، سلوك في مرتبة الجريمة العنصرية التي تستدعي ترتيب الجزاء اللازم والمناسب.

واعتبر البرلماني المغربي أن “اعتذار هذا العنصري لا يكفي طبعا”، مضيفا أنه “إذا كانت فرنسا فعلا بلد الديموقراطية والقانون وحقوق الإنسان والأنوار، فعليها أن تبرهن على ذلك بالملموس في هذه الفضيحة الإعلامية/العنصرية التي لم تضر فقط بلاعبنا ومواطننا أشرف حكيمي، بل بالمغاربة كافة، وبالقيم الإنسانية النبيلة”.

وختم السياسي المغربي تدوينة له بالقول: “لا للكراهية؛ لا للعنصرية؛ لا للحقد؛ لا للوصم؛ لا للمس العنصري بأي مغربي وبالأحرى إذا كان هذا المغربي أحد صناع ملحمة وطنية”.

من جانبه، عبر حزب الحركة الشعبية عن إدانته للتصريحات العنصرية التي أطلقها كوميدي فرنسي، في حق النجم المغربي أشرف حكيمي، لاعب المنتخب الوطني المغربي.

واستنكر بلاغ للأمانة العامة للحزب، التصريح غير المسؤول في حق النجم المغربي، وصمت الإذاعة الفرنسية حول هذا الإنزلاق المهني الخطير.

ودعا الحزب السلطات الفرنسية إلى التدخل لاتخاد الإجراءات اللازمة إزاء هذا التصرف العنصري المقيت، وترتيب الجزاءات المناسبة لهذا المس المفضوح بأخلاقيات مهنة الصحافة ولمواثيق حقوق الإنسان كما هي متعارف عليها دوليا.

يشار إلى أن تصريحا عنصريا لكوميدي فرنسي على إذاعة RMC  الفرنسية، في حق اللاعب الدولي المغربي أشرف حكيمي، كان قد أثار موجة غضب واسعة في صفوف نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، ومطالب بتقديم باعتذار رسمي.


الإصابة تنهي موسم هداف الرجاء السابق





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى