رؤساء أندية وشخصيات بارزة في كرة القدم تظفر بمقاعد برلمانية

أسدل الستار على انتخابات الثامن من شهر شتنبر، وتم تحديد المُنتخبين بعد الكشف عن النتائج النهائية، والتي عرفت تفوقا لمجموعة من الشخصيات البارزة في كرة القدم على المستوى الوطني.

ونجح عدد من رؤساء الأندية الحاليين والسابقين، وكذا مسؤولين رياضيين في الظفر بمقاعد برلمانية، وعلى رأسهم كل من رئيس الوداد الرياضي سعيد الناصري، رئيس نهضة بركان حكيم بنعبد الله، رئيس شباب المحمدية هشام آيت منا، رئيس الرجاء الرياضي السابق محمد بودريقة، رئيس مولودية وجدة، محمد هوار.

كما فاز كل من رئيس يوسفية برشيد، نور الدين بيضي، رئيس أولمبيك الدشيرة اسماعيل الزيتوني، ورئيس عصبة الدار البيضاء، محمد جودار.

وتعزز النتائج المسجلة، والانتصارات المحققة، الانفتاح الكبير للمسؤولين الرياضيين ورؤساء الأندية على العمل السياسي، ليبقى التحدي الأكبر هو كيفية الموازنة بين المهام دون تقصير.

وأعلن وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، ليلة الأربعاء الخميس، أن حزب التجمع الوطني للأحرار تصدر نتائج انتخابات أعضاء مجلس النواب بحصوله على 97 مقعدا، بحسب النتائج المؤقتة الخاصة ب96 في المائة من مجموع المقاعد .

وأوضح لفتيت، خلال ندوة صحفية بمقر وزارة الداخلية، حضرها الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، نور الدين بوطيب، أن حزب الأصالة والمعاصرة حل ثانيا بحصوله على 82 مقعدا ، متبوعا بحزب الاستقلال (78 مقعدا) والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية (35 مقعدا) والحركة الشعبية (26 مقعدا) والتقدم والاشتراكية (20 مقعدا) والاتحاد الدستوري (18 مقعدا) والعدالة والتنمية (12 مقعدا)، فيما تقاسمت أحزاب أخرى 12 مقعدا.

وأشار  لفتيت إلى أن نسبة المشاركة في هذا الاستحقاق، بلغت على المستوى الوطني 50.35 في المائة من مجموع الهيئة الناخبة الوطنية، في مقابل 42 في المائة سنة 2016، مبرزا أن اقتراع 8 شتنبر قد عرف مشاركة 8 ملايين و 789 ألف و676 ناخب وناخبة، أي بزيادة 2 مليون و152 ألف و252 ناخب مقارنة مع الانتخابات التشريعية لسنة 2016.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى