خيبة أمل للجماهير المغربية بشأن العودة إلى الملاعب الوطنية

تعرضت الجماهير المغربية لخيبة أمل كبيرة، بعدما انتظرت عودتها للملاعب الوطنية، ابتداء من الجولة السادسة للبطولة الوطنية.

وترقبت الجماهير موعد عودتها إلى المدرجات بعد غياب امتد لسنة ونصف عن الواجهة، إذ يبقى القرار النهائي بيد السلطات، رغم بلاغ الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، الخاص بالاستعداد لاستقبال الأنصار.

وكان منتظرا من قبل المشجعين أن يعودوا بعد نهاية التوقف الدولي الماضي، حسب ما أجمعت عليه مجموعة من الأنباء، إضافة إلى تخفيف الحكومة المغربية لمجموعة من الإجراءات الاحترازية، بعد تحسن الحالية الوبائية في البلاد.

ويستمر الترقب بشأن موعد التحاق الجماهير بالملاعب، إذ باتت عودتهم غاية من أجل استعادة الصورة المعهودة لكرة القدم، إلى جانب الاستجابة للأندية التي ترغب في استعادة أنصارها وكسب الدعم المادي والرياضي.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى