خليلوزيتش وتوخيل.. حكيم زياش أمام فرصة استغلال وضع يخدمه

جرت الرياح بما اشتهاها النجم المغربي، حكيم زياش، سواء مع المنتخب الوطني، أو ناديه تشيلسي الإنجليزي، الذي شهد مستجدا ينعش آمال إنهاء أزمته مع الفريق اللندني.

وسريعا ما استقبل زياش خبرين يعززان حظوظ إنهاء أزمتيه الشهيرتين مع المنتخب المغربي وتشيلسي، إذ انفصلت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، شهر غشت الماضي، عن البوسني، وحيد خليلوزيتش، الأخير الذي دخل في نزاع مع اللاعب ترتب عنه عزل زياش عن المنتخب المغربي، وغيابه عن مباريات وأحداث هامة.

كما نال زياش مكافأة صبره واستمراره مع تشيلسي، بإعلان الفريق رحيل المدرب الألماني، توماس توخيل، بسبب سوء النتائج، بعدما بلغ اللاعب معه مرحلة الجمود والجلوس شبه الدائم في مقاعد البدلاء، لعدم اقتناع المدرب بإمكانياته.

ويحتمل أن يستغل زياش الوضع الذي يخدمه، بإنعاش مساره الاحترافي الذي خفت في الموسم الماضي، وذلك بالعودة إلى التشكيلة الأساسية لتشيلسي أو كسب دقائق لعب أكثر من التي كان يحظى بها مع توخيل.

كما يرتقب أن تشهد قائمة الناخب الوطني، وليد الركراكي، المقبلة لمعسكر المنتخب المغربي، حضور النجم، حكيم زياش، بعدما أبدى اللاعب استعداده للعودة مقابل رحيل البوسني.


من إسبانيا.. زياش يرد على وحيد خاليلوزيتش



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى