حسنية أكادير: “كل شيء كان ضدنا”

حمل نادي حسنية أكادير مسؤولية الخسارة، أمس الإثنين، أمام نهضة بركان، للتحكيم، كون القرارات لم تكن عادلة للفريق “السوسي”.

وخرج حسنية أكادير بمقال على موقعه الرسمي، بعنوان: “كل شيء كان ضدنا”، بسبب تسجيل إصابات في الفريق بفيروس “كورونا” واحتجاجه على القرارات التحكيمية في مباراة نصف نهائي الكونفدرالية، إذ كتب الفريق: “ليلة عصيبة وإقصاء مرير بضربتي جزاء وبقرارات تحكيمية قاسية”.

وواصل الفريق: “العزيمة كانت أكبر في جلب هذا الكأس إلى سوس، لكن الحلم لم يتحقق هذا الموسم في ظل الخيارات المحدودة وغياب تكافؤ الفرص”.

وختم حسنية أكادير مقاله بـ: “انتهى المشوار لكن العمل سيتواصل للعودة بشكل أقوى في الموسم الجديد بعد تقييم لهذا الموسم الاستثنائي والطويل”.

وعبر نهضة بركان إلى نهائي الكونفدرالية، عقب انتصاره على حسنية أكادير بهدفين مقابل واحد، ليضرب موعدا مع المتأهل من مباراة حوريا كوناكري الغيني وبيراميدز المصري.


هام للمغاربة.. مديرية الأمن تطلق مباريات توظيف واسعة في سلك الشرطة

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى