حرب أوقفت المنافسة وأحداث خالدة.. مسار كأس العالم من الوجود إلى النجاح الباهر

التاريخ قرين الأحداث الممتدة عبر الأجيال، يعزز اللهفة ويرفع القيمة، يستحضر الوقائع والأرقام ويخلدها، يزيد من الجوهر عند الاطلاع على ما مضى وإدراكه، يَهواه كل مترقب يأمل في نسخة حديثة تدعم الراسخ، شاهدا على فصل جديد من تاريخ سيحفظ.

يبقى كأس العالم غنيٌ بتاريخ يلمّعه ويزيد من وزنه، كحدثٍ رياضي عظيم يستأثر اهتمام المتابع الوفي لكرة القدم والعابر عليها، في كل نسخة يتم استحضار الماضي الذي يحتفظ بأحداث وأرقامٍ تهم منتخبات وأجيال مضت، تركت بصمَتها على الاستحقاق الذي ظل صامدا ممتدا جامعا العالم.

إحداث كأس العالم

طرحت فكرة إحداث بطولة دولية تجمع بين دول العالم، لأول مرة سنة 1904 في باريس، وبحضور سبع دول وهم، سويسرا، بلجيكا، الدانمارك، فرنسا، هولندا، إسبانيا والسويد، إذ تبنى الاتحاد الدولي لكرة القدم، فكرة إقامة بطولة عالمية، بيد أن صعوبات عديدة صادفت إنشاء المنافسة، وخاصة من اللجنة الأولمبية التي رفضت لخوفها من إمكانية التأثير بالسلب على الدورات الأولمبية التي تعد الأعرق والأكثر استقطابا للمتابعين، خاصة وأن كرة القدم تعد اللعبة الأكثر انتشارا.

عادت فكرة إقامة المونديال لتطرح مجددا سنة 1921، من المحامي الفرنسي جول ريميه، الذي بات مستقبلا رئيسا للاتحاد الدولي لكرة القدم، لتتقدم الأوروغواي بطل احتضان النسخة الأولى، لتوافق “الفيفا” يوم 25 ماي من سنة 1928.

وتقرر إقامة المونديال سنة 1930 في الأوروغواي، في ظل تألق المنتخب الوطني للأخير حينها، كونه اعتبر الأفضل في اللعبة، جراء النجاحات المحققة في الدورات الأولمبية، إلى جانب تسهيلات عديدة قدمها الاتحاد الدولي للمشاركين، إضافة إلى المكافأة التي خصصها من أجل تحفيزهم على التنافس.

النسخة الأولى لكأس العالم (أوروغواي 1930)

أقيمت النسخة الأولى من كأس العالم في الأوروغواي سنة 1930، في الفترة الممتدة بين 13 و30 يوليوز، بدون إجراء أي تصفيات، أي شاركت جميع المنتخبات المنتسبة للاتحاد الدولي لكرة القدم، والبالغ عددها 13.

وكانت أول مباراتين في كأس العالم بين المنتخب الفرنسي ونظيره المكسيكي، والولايات المتحدة الأمريكية وبلجيكا، وكان المنتخب الفرنسي صاحب أول هدف في المونديال عن طريق اللاعب لوسيان لوران.

في حين، كان منتخب الأوروغواي أول من حقق لقب كأس العالم، عقب تغلبه في المباراة النهائية على الأرجنتين بأربعة أهداف مقابل اثنين.

توقف المونديال لـ12 سنة بسبب الحرب العالمية الثانية

كانت نسخة 1938 هي الأخيرة في كأس العالم قبل الحرب العالمية الثانية، والتي جرت فرنسا في الفترة الممتدة بين 04 و19 يونيو، كنسخة ثالثة بعد الأولى سنة 1930 والثانية سنة 1934 والتي حقق المنتخب الإيطالي لقبها.

نجح المنتخب الإيطالي في الدفاع عن لقبه وتحقيقه الثاني له تواليا، في نهائي انتصر فيه على المجر بأربعة أهداف مقابل اثنين، وتصبح أكثر منتخب حصل على اللقب لأطول فترة ممكنة، وذلك من سنة 1934 إلى 1950، جراء توقف المونديال لـ12 سنة بسبب الحرب العالمية الثانية.

كأس العالم يرى النور في 1950 بعد الحرب العالمية الثانية

تعتبر نسخة 1950 من كأس العالم هي الأولى لها بعد الحرب العالمية الثانية، التي أوقف المنافسة لـ12 سنة، ليجد الاتحاد الدولي لكرة القدم صعوبة في تحديد البلد الذي سيحضن النسخة، جراء تبعات الخسائر وعدم استعداد أي دولة لنفقات التحضير.

وافقت البرازيل على احتضان كأس العالم سنة 1950 واستمرت المنافسة إلى أن بلغ منتخب البلد المنظم المباراة النهائية أمام الأورغواي بحضور 200 ألف مشجع بملعب “الماراكانا” في حضور يعد هو الأكبر في تاريخ اللعبة، ويحقق الأوروغواي لقب النسخة على حساب البرازيلي، ويحقق لقب الثاني بعد الأول سنة 1930.

نسخة 1966 ومقاطعة منتخبات إفريقيا وآسيا احتجاجا على الفيفا

استمرت كأس العالم كل أربع سنوات إلى حين نسخة الـ1966 التي أقيمت في إنجلترا، وعرفت احتجاجا كبيرا من منتخبات إفريقيا وآسيا، بسبب التوزيع غير العادل للمقاعد من قبل “الفيفا”، إذ منحت مقعدا واحدا لإفريقيا وآسيا معا، أي نصف مقعد لكل منهما، مقابل 9 مقاعد لأوروبا و4 مقاعد لأمريكا الجنوبية.

قاطعت جميع منتخبات إفريقيا وآسيا مونديال 1966 باستثناء كوريا الشمالية، وبلغ نهائي ويمبلي كل من إنجلترا وألمانيا الغربية، وخلص الختام لأصحاب الأرض في نسخة عرفت إنشاء أول تميمة سميت بـ: “الأسد ويلي”.

  تغييرات وقواعد جديدة في كأس العالم 1970

شهدت نسخة كأس العالم 1970 التي استضافتها المكسيك، في الفترة الممتدة بين 31 ماي و30 يونيو، مجموعة من التغييرات والتعديلات على مستوى القوانين المنظمة للمنافسة، بداية بمشاركة 16 منتخبا من كل القارات، إلى جانب السماح بإجراء تغييرين لكل فريق، إلى جانب اعتماد البطاقتين الصفراء والحمراء، بعدما كانت الإنذارات شفهية.

جرى نهائي كأس العالم 1970 في ملعب أزتيكا، بين البرازيل وإيطاليا، ليحقق “السيليساو” اللقب الثالث له بعد انتصاره بأربعة أهداف مقابل واحد، وعقب تتويجه بطلا في نسختي 1958 و1962.

كأس العالم 1986 تنقل من كولومبيا إلى المكسيك ومارادونا يبهر العالم

كان مقررا أن تقام نسخة 1986 من كأس العالم في كولومبيا، بيد أن الأخير اعتذر لعدم قدرته على تحمل نفقات احتضان المنافسة، ليتم نقلها إلى المكسيك التي أبدت استعدادها لاستضافة المنافسة.

دار نهائي كأس العالم 1986 في العاصمة مكسيكو سيتي، بين ألمانيا الغربية ومنتخب الأرجنتين، الأخير الذي بلغ الدور الختامي بعد تألق مبهر لقائده، دييغو أرماندو مارادونا الذي أبهر العالم، وسجلا أهداف منها الإعجازية والمثيلة للجدل.

انتصر المنتخب الأرجنتيني في النهائي بثلاثة أهداف مقابل اثنين، في مباراة مثيرة بين الطرفين، وينجح “التانغو” في تحقيق اللقب الثاني له في تاريخه.

كأس العالم 1998 ورفع عدد المشاركين إلى 32 منتخبا

كانت فرنسا المحتضنة لنسخة 1998 من كأس العالم، في الفترة الممتدة من 10 يونيو إلى 12 يوليوز، وتعد المرة الأولى التي يتم فيها اعتماد 32 منتخبا بدلا من 24، كما تعد النسخة التي شهدت أكبر عدد من الأهداف بـ171 هدفا.

جرى نهائي مونديال 1998 في ملعب فرنسا، بحضور 75 ألف متفرج، وكان المنتخب الفرنسي بطلا للعالم حينها، بعد تغلبه على البرازيل بثلاثة أهداف دون رد، وينجح “الديكة” في تحقيق لقبه العالمي الأول.

كأس العالم 2002 أول نسخة بتنظيم مشترك

هي نسخة الأولى والوحيدة التي جرت بتنظيم مشترك بين كوريا الجنوبية واليابان، كما أنها النسخة الأولى التي تقام في قارة آسيا، بعدما كان التنظيم حركا على قارتي أوروبا والأمريكيتين.

جرى نهائي كأس العالم 2002 بين ألمانيا والبرازيل على ملعب يوكوهاما الدولي في اليابان، وآلت لصالح “السيليساو” بهدفين دون رد، سجلهما رونالدو.

كأس العالم 2018 واعتماد ثقنية “الفار”

كان مونديال روسيا 2018، النسخة الـ21 من كأس العالم، ونجحت روسيا في استضافة الحدث ونجحت في تنظيمه، كما كانت المرة الأولى التي يقام فيها كأس العالم في أوروبا الشرقية.

جرى نهائي كأس العالم في ملعب “لوجينكي” بحضور 78 ألف متفرج، بعدما كان المونديال شاهدا على أول اعتماد لتقنية الحكم المساعد “فار”، بداية من مرحلة المجموعات.

جرى نهائي كأس العالم بين فرنسا وكرواتيا، واستطاع رفاق كيليان مبابي أن ينتصروا بأربعة أهداف مقابل اثنين ويحققوا اللقب الثاني من مونديال كأس العالم في تاريخ فرنسا.

 


أولى خطوات وليد الركراكي للإطاحة بالمنتخب الإسباني





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى