تقرير طبيب يفجر مفاجأة بشأن وفاة مارادونا

أثار تقرير للطب الشرعي حول وفاة أسطورة كرة القدم الأرجنتينية، دييغو مارادونا، حالة من عدم اليقين في دعوى إهمال جنائي مقامة ضد ثمانية أطباء.

فقد أجرى خبير بالطب الشرعي، الدراسة بناء على طلب أحد المتهمين الرئيسيين، وهو جراح أعصاب مارادونا ليوبولدو لوكي، في محاولة للطعن على الفحص الطبي عام 2021، والذي حمل لوكي وأطباء آخرين مسؤولية ما وصفها بـ”وفاة نجم كرة القدم” التي كان يمكن تجنبها.

وخلص تقرير الطبيب الشرعي بابلو فيراري، والذي صدر، الإثنين، إلى أن ضربات قلب مارادونا السريعة وغير المنتظمة كانت “إما طبيعية أو ناجمة عن عامل خارجي”.

وقال فيراري إنه لا يستطيع إعداد تقرير السموم بناء على عينة بول مارادونا “غير الكافية”.

تتناقض هذه النتائج مع نتائج لجنة طبية مكونة من 20 عضوا تم تعيينها للتحقيق في وفاة مارادونا.

واتهم تقرير عام 2021 الفريق الطبي لمارادونا بالتصرف “بطريقة غير لائقة وقاصرة”، ما ترك لاعب كرة القدم يتألم ولم يحصل على مساعدة لأكثر من 12 ساعة قبل وفاته.

وشكك تقرير فيراري في خطورة ذلك، معتبرا أن عدم انتظام ضربات القلب لا يمكن أن يسبب الألم لأكثر من “بضع دقائق أو بضع ساعات على الأكثر”.

في حين انتقد مكتب المدعي العام تقرير الخبير، وقال إنه جمعه على عجل في 72 ساعة، واتهم فيراري بإهمال أربع سنوات من الأدلة لصالح “شريحة بسيطة من الأدلة قدمها الدفاع”.

يذكر أن مارادونا، الذي قاد الأرجنتين للفوز بكأس العالم 1986، توفي متأثرا بأزمة قلبية عام 2020 أثناء تعافيه من جراحة في الدماغ.


مستجدات في قضية المنشط الإذاعي مومو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى