جمال بلماضي يزيد من معاناة الاتحاد الجزائري بهذه الخطوة

غادر، اليوم الإثنين، جمال بلماضي، مدرب المنتخب الجزائري، الجزائر، متجها إلى العاصمة القطرية الدوحة، بدون أن يصل إلى اتفاق مع الاتحاد الجزائري لكرة القدم لفسخ العقد المبرم بين الطرفين.

ووفقا لموقع “winwin”، فإن جمال بلماضي قرر مغادرة الجزائر من دون توصله إلى اتفاق نهائي مع الاتحاد الجزائري للعبة “الفاف”، حول قضية فسخ عقده، حيث رفض المقترحات الأولية التي عرضت عليه من أجل إنهاء العقد بشكل سريع.

وأوضح المصدر ذاته، أن  بلماضي رفض، أمس الأحد، مجالسة رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، وليد صادي، للتفاوض حول طريقة فسخ العقد بشكل نهائي، عقب الخروج المذل للمنتخب الجزائري من دور مجموعات “الكان”.

يشار إلى أن بلماضي رفض التوقيع على وثيقة فسخ تعاقده مع “الفاف”، وذلك بسبب إصراره على الحصول على كامل مستحقاته الذي يتضمنها العقد الذي يربطه مع الخضر إلى غاسة سنة 2026.

بعد الإقصاء من الكان.. بلماضي يورط الجزائر

بات الاتحاد الجزائري لكرة القدم، في ورطة، بسبب مدرب المنتخب الأول، جمال بلماضي، بعدما تقرر إقالته مباشرة بعد الخروج المذل للخضر من كأس أمم إفريقيا.

ووفقا لصحيفة “winwin”، فإن جمال بلماضي طالب بالحصول على تعويضات مالية ضخمة مقابل فسخ تعاقده مع الاتحاد الجزائري لكرة القدم.

وأضاف المصدر ذاته، أن بلماضي رفض مقترح الاتحاد الجزائري للعبة، والقاضي بتعويض راتب شهرين، حيث شدد على أنه يمتلك عقدًا خاليًا من بنود الأهداف والشروط مع المنتخب الجزائري، والإقصاء من “الكان” لا يعني فسخ العقد دون تعويضات مالية.

ولم يحقق منتخب الجزائر أي فوز في منافسات كأس أمم إفريقيا منذ انتصاره على السنغال في نهائي نسخة 2019 في مصر، ليتواضع في النسخة السابقة في الكاميرون ثم الحالية التي تجرى في كوت ديفوار.


بلاغ هام من بنك المغرب بمناسبة عيد الأضحى

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى