بعد حضور لأزيد من عِقد.. “كلاسيكو” الأرض بدون ميسي ورونالدو

“كلاسيكو” الأرض أو العالم، الحدث الذي يسلُب أنظار واهتمام المتابعين مهما اختلفت انتماءاتهم، مباراة استثنائية، مواجهة تاريخية ترث أحداثا ووقائع تغنيها وتميزها عن غيرها، هو الاصطدام الأعظم بين فريقين أو عدوين، لقاؤهما يغني عن كل مواجهة وسيرتهما أعرق من كل حكاية.

“كلاسيكو” ريال مدريد وبرشلونة، القمة التي تضع المتابعين أمام مقارنات عدّة، تاريخ يُسرد، أرقام تُستحضر ونجوم تُقيَّم وتبرز في المشهد ، بيد أن المشهد تغير، ومن كان اعتيادا حضوره بات غيابه حدثا، غياب أسفر عن نهاية عهد وبداية آخر في تاريخ مواجهات “الكلاسيكو”، “الكلاسيكو” الذي كان مواجهة حامية بين اللاعبَين الأفضل في العقدين الماضيين، كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي، سيطّل لأول مرة على المتابعين بغيابهما معا، بعدما حدا الأرجنتيني حدو غريمه البرتغالي مغادرا تاركا المواجهة التي ازدادت ندية ومتابعة في عصرهما.

خاض النجم البرتغالي، كريستيانو رونالدو، من سنة 2009 إلى 2018،  30 مباراة “كلاسيكو”، سجل خلال تلك الفترة 18 هدفا وقدم تمريرة واحدة حاسمة، وقع على 9 أهداف في الدوري الإسباني، و5 أهداف في كأس الملك، وأربعة أهداف في كأس السوبر الإسباني.

في حين، سجل الأرجنتيني، ليونيل ميسي في 30 مباراة “كلاسيكو” وضعته أمام رونالدو، 20 هدفا وقدم 11 تمريرة حاسمة، فيما استطاع تسجيل 26 هدفا في جميع مباريات “الكلاسيكو” التي شارك فيها من سنة 2004 إلى 2021، مسجلا 26 هدفا، وموقعا على 18 هدفا في الدوري، 6 أهداف في كأس السوبر الإسباني، وهدفين في دوري أبطال أوروبا.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى