“الوينرز” يهدد بالنزول إلى الشارع احتجاجا على برناكي

هدد فصيل إلترا “الوينرز”، المساند للوداد الرياضي، بالنزول إلى الشارع والاحتجاج على المكتب المديري الحالي برئاسة عبد المجيد برناكي، متهما إياه بالتراجع عما تم الاتفاق عليه سابقا بخصوص موعد الجمع العام.

وأكد الوداد في بلاغ له أنه سيعقد الجمع العام المقبل في الثامن عشر من شهر يوليوز المقبل، وسيتحول من جمع عادي إلى استثنائي، كما سيصادق خلاله على لائحة المنخرطين إلى جانب التقريرين الأدبي والمالي للموسم الرياضي الحالي.

واحتج فصيل “الوينرز” بشدة على برناكي بسبب عدم الالتزام بعقد الجمع العام في الثلاثين من يونيو، وهو التاريخ المتفق عليه قبل انعقاد الجمع العام الأخير في مارس الماضي، وأوضح في بلاغه أنه يرفض سياسة الأمر الواقع التي يحاول الرئيس الحالي نهجها، ومحاولته الاستمرار في منصبه.

وأورد بلاغ “الوينرز”: “ها نحن اليوم أمام شخص يبدو أنه صدق بالفعل أنه رئيس وخلع القناع الخارجي ليظهر على حقيقته ويكشر عن أنيابه محتميا بنكرة تحول بين ليلة وضحاها لمستشار”.

وأضاف البلاغ: “تطبيقا لما تم الاتفاق عليه في آخر اجتماع للمنخرطين بالرئيس وبحضور أعضاء من المجموعة، وهو الاجتماع الذي أعلن فيه برناكي بعظمة لسانه على أن 30 يونيو على أبعد تقدير هو تاريخ الجمع العام المقبل، لنتفاجأ اليوم عبر الصفحة الرسمية للنادي بالإعلان عن تاريخ 18 يوليوز موعدا للجمع العام، وهو ما نرفضه رفضا قاطعا فهو تاريخ لا يخدم مصالح الوداد الرياضي من قريب أو بعيد، ولا يخدم المكتب المسير الجديد الذي يحتاج لوقت كاف للإعداد لموسم مقبلين فيه على استحقاقات هامة، مطالبين فيها بمحو الصورة البئيسة للموسم الحالي وتمثيل المملكة أفضل تمثيل في أقوى نسخة في تاريخ كأس العالم للأندية”.

وأعلن “الوينرز” عن رفضه لما أسماه “فرض سياسة الأمر الواقع والتماطل والتحجج بأعذار واهية لتأخير الجمع العام”، مشيرا إلى أن الأمر فيه ضرب للمصداقية ومحاولة غير بريئة لربح الوقت.

وتابع البلاغ: “استمرارا للعبث في اتخاذ القرارات التي لا تخدم مصالح النادي والدليل ما وصلنا له من انحطاط كروي وإهانات، توضح بالملموس الفشل الذريع للمكتب الحالي في تدبير شؤون النادي رغم محاولاته اليائسة لتحميل بعض الأسماء مسؤولية ما يقع من عشوائية”.


موعد الإعلان عن نتائج الباكالوريا وتاريخ الدورة الاستدراكية

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى