“المغرب والكان”: يوم أذرف الطاوسي الدموع حسرة على ضياع التأهل أمام جنوب إفريقيا – فيديو

في حلقة اليوم من برنامج “المغرب والكان”، نتطرق إلى نسخة جنوب إفريقيا سنة 2013 من كأس أمم إفريقيا، والتي كان خلالها رشيد الطاوسي ناخبا وطنيا، بمساعدة الناخب الحالي وليد الركراكي ورشيد بنمحمود.

رحل المنتخب المغربي إلى جوهانسبورغ بتشكيلة ضمت 8 لاعبين يمارسون في البطولة الوطنية، إلى جانب مجموعة من المحترفين، أغلبهم شارك قبل سنة في نسخة 2012 التي أقيمت في الغابون وغينيا الاستوائية.

تعادل “أسود الأطلس” أمام أنغولا بدون أهداف في مباراة شهدت ضياع العديد من فرص التسجيل، وانتهت المباراة الثانية بهدف لمثله أمام جزر الرأس الأخضر، إذ منح يوسف العربي التعادل للمغرب قبل 12 دقيقة من صافرة النهاية.

في المباراة الثالثة والأخيرة أمام أصحاب الأرض، منتخب جنوب إفريقيا، كان المنتخب الوطني مطالبا بتحقيق الانتصار أو التعادل، شريطة انتهاء مباراة أنغولا والرأس الأخضر متعادلة أيضا.

تقدم المنتخب المغربي مبكرا في النتيجة عن طريق عصام العدوة، وفي الدقيقة الواحدة والسبعين سجل منتخب جنوب إفريقيا التعادل، قبل أن يتمكن البديل عبد الإله الحافيظي، الذي كان خارج قائمة المنتخب قبل إدراج اسمه في آخر لحظة عقب إصابة المهدي النملي، من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 82.

لم تدم الفرحة بهدف التأهل طويلا، وأحرز أصحاب الأرض هدف التعادل في مرمى الحارس نادر المياغري قبل أربع دقائق من صافرة النهاية، وظلت الآمال معلقة بمباراة أنغولا والرأس الأخضر التي كانت متعادلة بهدف لمثله إلى حدود الدقيقة الأخيرة، قبل أن ينجح الأخير في تسجيل هدف الفوز والتأهل.

خرج “الأسود” مجددا من الدور الأول، وأذرف الطاوسي دموع الحسرة على ضياع تأهل كان جد قريب هذه المرة، وواصل مشواره إلى غاية أكتوبر 2013 تاريخ الانفصال عنه، بسبب توالي النتائج السلبية في تصفيات كأس العالم.


مستجدٌ سارٌ يهم سفيان أمرابط مع مانشستر يونايتد

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى